الضوء

العدد: 9405

8-8-2019


ذاك الضوء القادم من يقيني
المتسلق على أصقاع الخلجات
يخبرني، أن الضياع رداءٌ مؤقت
وأن ردهاتَ الوحشة حالٌ عابر
تردم في نفخة صور
حين يلوحُ الوعد بالميلاد
وأن عنوانك المحفور على عتبة الذاكرة
مفاتيحُ لقاءٍ هو الموعود
ويخبرني، أنك ما عدت غيمةً من دون أجنة
وأني لن أبقى صحراء قاحلة
تتضرع للمطر.
ويخبرني، أن الحنين يقتات فتات الرغبة،
يرتوي من مُنانا،
فيتركنا كما لو أن الربيع يوماً ما أتانا.

نرجس عمران


طباعة   البريد الإلكتروني