حكايـــة وطـــن يرويهـــا مــارك محــمود

العدد: 9361

الأحد-9-6-2019

 

 


أقيم في دار الأسد للثقافة حفل توقيع مجموعة شعرية للشاعر مارك محمود بعنوان (حكاية وطن) والتي جسدت مشاعر الحب والولاء الصادقة للوطن والتضحية لأجله من شاعر خاض المعارك دفاعاً عنه وهو أخ لشهيد فجاء القول مقروناً بالفعل.

وبكلمات لامست القلوب قال الشاعر مارك خلال الحفل:
لن أضلّ الطريق، فبوصلتي أرواح إخوة وأصدقاء وأهل نالوا شرف الشهادة حين حُرمت انا منها، خمسة أعوام في ساحات القتال ولم أحظَ بهذا الشرف، لن أضلّ الطريق فمحبة هذا الجمهور الضخم هي هدفي ودافعي، سأتعلم وأتعلم، وبسمة طفل ودمعة ثكلى ودعوة من جريح، سورية الأسد لك الروح والجسد.

 


وأضاف:
إن الشهيد هو رمز عظيم للتضحية، وما يخطه قلمنا امتناناً لما قدّمه وكي يسطّر تاريخنا بطولاته ليكون منارة للأجيال القادمة، ومهما عبّرنا فليس هناك من كلمة يمكن أن تفي الشهيد وصفه.
قدّمت الحفل الشاعرة ابتسام الخضر: والتي تحدثت عن مضمون الكتاب الذي يضم بين دفّتيه عشرة قصائد بلغة محكية مهداة إلى صنّاع النصر الجيش العربي السوري وذوي الشهداء، كما ألقت الرائدة الطليعية زهراء حلا عدداً من قصائد المجموعة.
مدير دار الأسد للثقافة ياسر صبوح قال:
إن هذه المجموعة متميزة بما يقدمه من شعر له وقع خاص ونغم وموسيقا تدخل إلى القلوب بسرعة، وتحديداً أنه يخاطب أم وأب وأخ الشهيد والجريح بلهجة محكية وبجمالية متناهية صادرة عن مداد أخ شهيد.
الجدير ذكره إن لوحتي الغلاف للفنان العالمي نزار علي بدر وتصميم الغلاف للمهندسة تيماء مسعود والمجموعة صادرة عن دار إبداع للطباعة والنشر، وللشاعر مجموعة سابقة (غرّك حسن جسدك).
كما لديه العديد من الأعمال في الإخراج المسرحي منها ( لن ننساكم، شهيد الوطن، منحبك يا وطن) وأفلام قصيرة.

سهى درويش


طباعة   البريد الإلكتروني