ابداعات

زهرة الخريف - «أسئلة هاربة»

لاشيء أمامي 
إلا وجهك الذي يتمادى في الفراغات مشتتا»ومرتبكا»
قبل أن يعود 
بكل امتلاءاته المعهودة
يذكرني بالأجوبة المفقودة
ماذا يساوي الحلم في غيابك!؟
ومع ذلك


9194
طائرُ الحـَوْم

ستعودْ....
و تسيرُ حافيةً على دربٍ تزيّنها الورودْ
إنَّ اخضرار الدّربِ في خطواتها
 قدْ أطفأَ الأحقادَ. . و اخترقَ الحدودْ
يا منْ زرعتَ دروبَها بالياسمينْ


9194
همسُ الحبّ

همسَ الحبُّ بأذني فصَغَت 
واستعرتُ الشوقَ جنحاً..لِلقاه 
هكذا الحالُ تراءَت لي بدَّت 
شدوَ طيرٍ 
ونميرَ الماءِ إن جدَّ لِقاه 
غنجَ عصفورٍ،ورَيّا من ورود


9194
بحار الشوق

 

 

لما جفا النوم عيون العشاق 


9194
ذكرى وحنين

أن أظل وحيدة ياصديقي ..!!
ضرب من الخيال
قامة غيابك طويلة كشجرة الحور وحنين اللبلاب 
قلمي الذي ملأته بمداد الشوق
يخط حزناً عليك ويهفو 


9194
طريق العودة إلى السـّـَماء:

يا سماءْ
يا قناديلَ السماءْ
يا مُضيءَ الكونِ يا ربَّ السماءْ
كيفَ جئنا؟ كيف كنّا في السماءْ؟
إنما نحن ترابٌ
صارَ طيناً
بعد عطفِ الماءِ حيناً


9194
مع «الهايكو»

شال أمي -
ما يزال يعبق 
بأنفاس الجنة ..!!!
   ***
منك إلي -
أغلق على وحدتي 
نافذة الروح ..!!!
   ***
على مقبض الباب-
اعشوشب الحنين 


9194

الصفحات