ابداعات

من المهــــــــــــجر ...هيا ارحلي

دَفنتُ اليومَ حُبَّاً مابِهِ أمَلٌ
نَثرتُ عَلَيهِ أغْصاناً مِنَ الآسِ
بَكَيتُ، فَسالَ الدَمعُ مني ساقيةً
وَصارَ القَبرُ مَزارَ الحُبِّ للناسِ


9090
اِنتظرتـُكَ أمسْ

اِنتظرتـُكَ أمسْ
وَبَقَيتُ أهشُّ بِشُهبٍ على حُلُمي
أحملُ الكونَ هائمةً . . .
وأعِدُّ قطيعَ الَّسماء
لأحضنَ وجهَ اللقاء . .
رُحْتُ أقلعُ شَوكَ الثّواني


9090
لغة الضـــــــــــاد ... ما عادتِ الليلةُ عذراء من ديوان (أراني لا أنا )

حُلْمٌ أنا . .
فراشةٌ بيضاء
حاصرَتْها سحابةٌ سوداء
تبحث عن كفنٍ لِحُلمٍ ما كان
أشتهي وجهَ القمر
ما عادتِ الليلةُ عذراء
( . . . )
أَلَمٌ أنا . .


9090
هنيئاً

يظلم ليلي فأمسيكي
وتشرق شمسي من عينيك
أغار عليك من النسمة
حين تلامس خديك
أخاف عليك إن هبَّت
تتمايل معها ضفائر الشعر
وتتناثر معها ذرات العطر
وتكون قد سبقتني


9090
(زهور الياسمين)

بين الحبّ واللاحبّ ماذا يا أناي أقول؟
وفي خاطري ألف سؤال يجول
حينما خط هيامي لك أجمل الكلمات
فتحت كتابي فإذ بخبايا الماضي وجنون الذكريات
قد عبرت كل الطرقات


9090
هل جرّبتْ؟

هل جرَّبت أن تكون ورقة؟
ارتبطت بالغصن جيداً . .
ولكن جاء خريفها و أسقطها!
هل ستشتاق للغصن كثيراً؟
أم ستأنس بالكم الهائل من الأوراق التي حولها؟!


9090
شامُ الهوى

بادلْتُها بالبوحِ عطرَ الأنجُمِ
حتّى تماهتْ واستقرَّتْ في دمي
أنا كلما اشتدَّتْ مواجعُ مهجتي
أسرجْتُ قافيتي إليها أحتمي
فالشّمسُ تُشرِقُ من سناءِ عصورها


9090
(عاشق الوطن)

القصيدتان الفائزتان في مسابقة (بدوي الجبل) للشعر العمودي
هاتي يديك ِ وضمِّيني لِنكتملا
شموعُ نارِ الهوى ذابتْ لنشتعلا
سكناكِ بيتٌ من الأشواقِ يغمِرُنا


9090
دَربُ العـُلا

أمِن خفّقةِ القلبِ هذا النغم؟
شعورٌ نبيل فمن وَحيِهِ
وأُهدي معَ الصادِحاتِ السَلام
أتيتُ إليكم بقلبٍ خريفِ
وفيكم لأهل الفنون الوفاء
وَعلّمتَ جيلاً معاني الحياة


9090
الشـَّهيد

قالُوا: الشَّهيدَ فقلتُ يا نَعماءُ
فليشهدِ التَّاريخُ والأمْداءُ
كلُّ الشُّموسِ إذا  رأتهُ توضأتْ
وتحضَّرتْ لِصلاتِها الأرجاءُ
وجِنانهُ تَزهو بِعِطرِ قدومهِ


9090

الصفحات