يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية

بدائل وحلول مقترحة في مواجهة عصر الثورة البلاستيكية

الوحدة
صحة وبيئة
الأربعاء7/1/2009
ازدهار علي

عبوات الطعام و عبوات المشروبات و أكياس النايلون البلاستيكية منتجات مطافها الأخير في أكوام النفايات البلاستيكية.

مشكلة بيئية برزت في عصرنا الحديث بعد تحول البلاستيك إلى المادة الصناعية الأولى و أصبحت مسألة تراكم المخلفات البلاستيكية أمراً مريباً يستدعي إعداد الخطط للتخلص من هذه المخلفات الكبيرة .‏

الدكتوران حسن وسوف و ياسر موسى قدما إيضاحات حول هذا الموضوع من خلال مشاركتهما بتقديم محاضرة علمية بعنوان:( حماية البيئة من المخلفات البلاستيكية) و ذلك ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي الكيميائي العاشر الذي أقيم في كلية العلوم بجامعة تشرين.‏

المحاضرة أوضحت بداية إسهام البوليميرات منذ فجر التاريخ في حياة الكائنات الحية و بناء الحضارة , فالبروتينات و الحموض النووية و النشاء و السيللوز و القطن و الحرير الطبيعي كلها مواد بوليميرية طبيعية استعملها الإنسان في غذائه أو لباسه أو أدواته , و لكن معرفة و تحديد هوية هذه المواد لم يتم إلا في بداية القرن التاسع عشر.‏

ففي عام 1860 قام العالم فاراداي بتحديد مكونات المطاط الطبيعي وفي عام 1930 تم تحضير بولي الستيرول و هكذا توالت الاكتشافات ، ومع تطور صناعة النفط و مشتقاته تطورت صناعة المنتجات البوليميرية وبدء ظهور أشكال جديدة و متنوعة من هذه المنتجات والتي أخذت تحل مكان الكثير من المنتجات الطبيعية نظرا لرخص ثمنها و سهولة تصنيعها ،ومع تزايد عدد السكان انتشرت المنتجات البوليميرية بشكل واسع و دخلت في صناعة العديد من المواد الاستهلاكية ,بدءا من عبوات الطعام و عبوات المشروبات و صناعة الأنابيب و الأدوات الكهربائية و صناعة السيارات والطائرات وغيرها .‏

نجم عن هذا التطور و الإنتاج الغزير مشكلة تراكم المخلفات بشكل كبير و من هنا برزت الحاجة الماسة للتخلص من هذه المخلفات الكبيرة .‏

المفهوم الحديث للبوليميرات‏

البوليميرات حسبما جاء في المحاضرة مركبات كيماوية تتكون من جزيئات كيميائية مرتبطة مع بعضها البعض بروابط كيميائية لتشكل جزيئا يتجاوز وزنه ال10000 وما فوق حتى المليون .‏

ويعد البولي ايتلين من البوليميرات المتلدنة حراريا" و من مكوناته البولي ايتلين منخفض الكثافة ويستخدم كمادة عازلة للكهرباء و الأجهزة التلفزيونية و يستعمل كطلاء ضد التآكل في الصناعات الكيميائية , كما يستخدم في صناعة صفائح التعليب و الأواني المطبخية و الورق كما يستخدم في صناعة ألعاب الأطفال و الحقائب و بطائن الأحواض الكيميائية و أنابيب المياه و الغاز .‏

عالم جديد من البلاستيك‏

كما جاء في المحاضرة أن البلاستيك عبارة عن مواد من أصل عضوي طبيعي أو عضوي طبيعي معدل أو تركيب صنعي , تشترك بصفة الليونة و الانصهار عند تعرضها للحرارة و العودة للقساوة في حال رفع المصدر الحراري , وهي قابلة للتشكيل و القولبة المتكررة .‏

و بالنتيجة إذا هي عبارة عن بوليميرات و كلمة بلاستيك مشتقة من (بلاستيكوس ) في اليونانية و معناها قابلة للتشكيل .‏

مستقبل البلاستيك‏

تطرقت لمحاضرة إلى تحول البلاستيك إلى مادة موصلة للتيار الكهربائي و هذا الاكتشاف له تطبيقات مهمة خصوصا" في مجال الكهرومغناطيسية التي توضع على شاشات الكمبيوتر، كما سيكون ناتجا" ثانويا" لزراعة بعض المحاصيل مثل الذرة و فول الصويا , فقد استطاع فريق من الباحثين في جامعة بوردو استنساخ جين من إحدى النباتات المخبرية المعروفة و التي يطلق عليها Afabad Opsis يقوم هذا الجين بإنتاج أنزيم مسؤول عن حث النبات على حفظ و تخزين بعض المركبات التي يمكن استخدامها كمواد أولية لإنتاج البلاستيك .‏

من المعروف أن البترول هو أساس صناعة كل أنواع البلاستيك تقريبا غير أن النباتات التي سيضاف إليها هذا الجين سيكون لديها القدرة على صناعة أنواع جديدة ذات خصائص أكثر تميزا من حيث الشدة و المرونة و ليس فقط على إنتاج مواد أولية يمكن استخدامها في صناعة الموجودة حاليا و المصنعة من البترول .‏

من جهة أخرى يحاول فريق البحث نفسه حث أنواع من الميكروبات الهندسية جينيا لإنتاج المونوميرات , حيث يحاولون حاليا استخدام بكتريا اسمها E-Coli لإنتاج مونوميرات لنوع من البلاستيك يستخدم في خيوط السجاد بالإضافة إلى استخداماته الأخرى .‏

ينتظر في المستقبل القريب أن يفتح ذلك مجالات جديدة لاستخدامات البلاستيك لم تكن مطروحة من قبل , كما قد نجد أنواع من البلاستيك مناسبة لصناعة بعض الأشياء التي لم يكن يناسبها أنواع البلاستيك الحالية مثل صناعة قوالب و صمامات صناعية .‏

المواد البلاستيكية و البيئة‏

و حول اثر المواد البلاستيكية على البيئة فلقد أشارت المحاضرة أنه بعد الانتشار الواسع للمواد البلاستيكية و الصناعات المتنوعة المشتقة منها , أظهرت الدراسات و التجارب أثر بعض المواد البلاستيكية على البيئة بشكل عام و على صحة الإنسان بشكل خاص , مما استدعى الى ضرورة التعامل مع هذه المواد بشكل حذر للحفاظ على البيئة و الإنسان , حيث أن هذه المنتجات تعد نفايات ضارة بيئيا ذلك أن عمرها الزمني طويل حوالي 100 سنة أو أكثر و هذه النفايات تعتبر مخلفات أو نفايات صلبة صناعية أو منزلية لذلك ينبغي التعرض إلى أهم المشاكل البيئية التي تسببها و أهم الطرق للتخلص من هذه النفايات إذا ما افترضنا مناقشة المشكلة كما يلي :‏

لو أخذنا كمثال أكياس البلاستيك و افترضنا أن وزن الكيس الواحد يصل إلى خمسة غرامات نجد أن كمية الأكياس البلاستيكية التي يتم تصريفها في الأسواق عالية جدا تصل إلى المليارات سنويا .‏

كذلك يمكن مناقشة المشكلة بأخذ كمية النفايات في محافظة اللاذقية , حيث يمكن تقسيمها الى نوعين وفق التالي : نفايات منزلية203.0 طن يومياً ونفايات تجارية76.3 طن يومياً‏

النفايات الصلبة :‏

تشكل هذه المواد مسألة بيئية هامة بسبب كمياتها الهائلة , إذ يبلغ مقدار هذه الفضلات في الدول المتقدمة حوالي 3Kg للفرد الواحد في اليوم , بمعنى أن مدينة كبيرة مثل دمشق فيها 4.5 مليون فرد تنتج حوالي 5.0 مليون طن من الفضلات المتنوعة في كل عام .‏

إن هذه الفضلات تكون متنوعة المصادر و كذلك لكل منها تركيب معين يختلف باختلاف عدة عوامل مثل،اختلاف المكان و مستوى دخل الفرد في كل منطقة و العادات الاجتماعية السائدة و كذلك اختلاف المناخ .....‏

طرائق التخلص من النفايات الصلبة :‏

يمكن التخلص من النفايات الصلبة بعدة طرق :‏

1- الترحيل الى مسافات بعيدة : و هي من أقدم الطرق المستخدمة للتخلص من النفايات المنزلية و المحلية , حيث يتم في بريطانيا التخلص من 80% من النفايات بهذه الطريقة إذ ترمى النفايات في حفر كبيرة على الشواطئ أو في الوديان البعيدة عن السكان و لكن هذه الطريقة تشكل خطرا كبيرا و خاصة عندما تتراكم سمومها و تختلط مع المياه الجوفية ,و هناك عدة عوامل رئيسية لاستخدام هذه الطريقة :‏

مسافة النقل : يجب ان تكون بحدود 100Km في المدن الكبيرة‏

منع تلوث المياه ، البعد عن مناطق السكن ، تغطية الفضلات : و ذلك منعا لانتشار الأوبئة و الحشرات.‏

اختيار الموقع : يجب أن يكون بعيدا عن مصدر الهواء المتجه نحو التجمعات السكنية .‏

2- طريقة السحق : وهي تعتمد على سحق النفايات و تفتيتها بطرق ميكانيكية مختلفة بعد فرزها و نزع المواد الصلبة المعدنية و الزجاجية ......., و هناك طريقتان الجافة و الرطبة و تستندان إلى سحق المواد و تقليص حجمها بشكل ملحوظ و قد يستعمل المسحوق في رصف الطرق و ردم الحفر و بعض الأراضي وهذه الطريقة مستخدمة في بعض دول أوروبا .‏

3- طريقة المزج و التخمير : و هي طريقة كيميائية هامة تقوم على عدة مراحل يتم من خلالها التحكم في عوامل التهوية و الحرارة و الرطوبة و قيمة ال PH و نحصل بالنتيجة على مواد عضوية غنية بالمركبات السمادية الصالحة لتسميد الأراضي الزراعية‏

المعالجة بالحرق و الترميد : و تقوم هذه الطريقة على حرق النفايات فهذا يؤدي الى تقليص حجمها حيث يشكل حوالي 10% من حجم النفايات الأولية , وقد تستخدم هذه الطريقة للحصول على الوقود نتيجة الطاقة الحرارية الناتجة عن الحرق , و لكن ينبغي الانتباه الى الغازات المنبعثة عن عملية الحرق , وهذه النواتج تختلف حسب تركيب النفايات , فإذا كانت عبارة عن مواد بلاستيكية قد يرافقها انطلاق غاز Hcl لذلك يتم ضخ الماء لينحل به Hcl فتخرج الغازات نظيفة , كذلك عند حرق الصفائح قد تكون محتوية على مركبات كلورو فلورو هيدروكربونية تؤدي لانبعاث غازات فلورية سامة ,لذلك أثناء عملية الحرق يجب مراقبة نوع الغازات المنبعثة و نسبها .كذلك يمكن الاستفادة من عملية الحرق كوقود في أفران الاسمنت و هذه الطريقة مستخدمة في ألمانيا‏

بعد التطرق إلى أهم طرق التخلص من النفايات الصلبة نجد أن لكل طريقة مساوئها ، لذلك تم الوصول الى أحدث الطرق و هي إعادة التدوير و التي تعد أحد أهم بنود القاعدة المسماة بالقاعدة الذهبية و التي تتضمن مايلي :‏

- تقليل المواد الخام من المنشأ و بالتالي تقليل المخلفات من المنبع‏

-إعادة استخدام المخلفات كلما أمكن ذلك .‏

-كل ما لم نستطع تقليله أو إعادة استخدامه يمكن إعادة تدويره ،أخيرا يمكن التخلص النهائي عن طريق الاسترجاع الحراري‏

عملية إعادة التدوير :‏

هي عملية إعادة استخدام المخلفات لتصنيع نواتج أخرى أقل جودة من المنتج الرئيسي و مثال على ذلك عبوات البلاستيك و الأنابيب البلاستيكية .‏

ان هذه العملية تمر بعدة مراحل :‏

أولا: مرحلة تجميع المخلفات.‏

ثانيا: مرحلة فرز المخلفات ويتم فيها فرز المخلفات المختلفة مثل الاعتماد على الكثافة , الوزن و حسب طبيعة كل مادة و أهم الطرق هي الطريقة الكهربائية .‏

ثالثا : مرحلة الغسل : و يتم فيه غسل المواد المقطعة للتخلص من الأجزاء الصلبة و الأتربة و الأوساخ ويتم ذلك حسب كل نوع (مخلفات تجارية , مخلفات منزلية )‏

وتتم العملية بواسطة الماء البارد و المنظفات .‏

رابعا: مرحلة التجفيف : وتتم هذه العملية إما عن طريق تعريضها الى أشعة الشمس مباشرة حتى تجف أو قد تتم بطرق ميكانيكية كإستخدام مجففات تعتمد على وجود الماء الساخن و التبخير .‏

خامسا: عملية التحبيب : أي تحويل المواد المفرومة الى حبيبات جديدة مدورة من أجل استخدامها في صناعات أخرى مثل تصنيع الصناديق البلاستيكية أو أنابيب الصرف الصحي أو أنابيب زراعية تكون أقل جودة من المنتج الرئيسي ،مع ملاحظة أنه قد تمر هذه العملية بمرحلة إضافة مواد من أجل التخلص من الإضافات التي توضع أثناء بلمرة الايتلين مثلا.‏

البدائل و الحلول المقترحة‏

قدمت المحاضرة بدائل و حلولاً مقترحة لمشكلة النفايات البلاستيكية ،إذ‏

إن العاملين الاقتصادي و التقني هما اأساسيان في استبدال الأكياس البلاستيكية بمواد أخرى فأن انخفاض الأسعار و سهولة التصنيع تعطيها أفضلية كبيرة على المواد الأخرى , و من البدائل الأخرى المقترحة :‏

- استبدال الأكياس البلاستيكية بأكياس ورقية أو قماشية ومثال على ذلك : ان استهلاك الصين من الأكياس البلاستيكية يبلغ 1.5 طن/سنة لذلك قررت الحكومة الصينية استبدال الأكياس البلاستيكية بأكياس قماشية اعتبارا من شهر حزيران لعام 2008 و ستقوم بفرض عقوبات على الشركات المخالفة‏

- إنتاج أكياس بلاستيكية أكبر متانة و أكثر سماكة‏

- استبدال البلاستيك الحالي بمواد قابلة للتحلل البيولوجي حيث توجد أنواع مستحدثة من البلاستيك تتحلل بفعل الU.V حيث يضاف الى تركيبها النشاء فتصبح بذلك قابلة للتحلل البيولوجي و بذلك لا تدوم في البيئة لزمن طويل غير أن هذه الأنواع لم تثبت كفاءتها في الدول الغربية حيث أن العمر الافتراضي لها يصعب تحديده لارتباطه بظروف النقل و الخزن و التسويق .‏

- هناك وسائل مقترحة تتجلى بوضع حاويات خاصة لكل نوع من المخلفات (زجاجية , معدنية , بلاستيكية , ورقية .....)و ذلك بدلا من رميها بالشوارع عن طريق تعريف الناس بمخاطرها البيئية .‏

- رفع مستوى الوعي البيئي عند المواطن .‏

فوائد عملية إعادة التدوير :‏

من خلال إعادة التدوير نكون قد حققنا عدة نواحي هامة :‏

-حماية البيئة من المخلفات البلاستيكية المختلفة‏

-تشغيل أيدي عاملة في القطاعين العام و الخاص‏

-الاستفادة الصناعية و الاقتصادية من المواد المعاد تدويرها .‏

(( اذا" من خلال هذه المعالجة نجد التقاء البيئة مع الاقتصاد )) إذا أخذنا كمثال على هذه العملية إعادة التدوير البولي ايتلين الداخل في تركيب الأنابيب الزراعية مثلا" و عملنا على مزج هذه المواد المدورة مع مواد نظامية وفق نسب مختلفة , و قمنا بدراسة الخواص الميكانيكية و الريولوجية لها و قارناها مع نفس الخواص لمواد أخرى نظامية تتم ملاحظة فروقات في الخواص تختلف باختلاف نسب المزج و يتبين أن المواد الممزوجة بنسب معينة تملك خواص جيدة و لكنها أقل جودة من المنتج الرئيسي .‏

 

 

E - mail: wehda@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية