يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
الثلاثاء 24 / 1 / 2006-رقم العدد 6232
طباعةحفظ


مشروع تخرّج

الوحدة
الثلاثاء 24 / 1 / 2006
عاطف إبراهيم صقر

تفتت حشوة ضرسي المؤقتة، وفور شعوري بطعمها اللاذع صرخت: أشعر بطعم اليورانيوم في حلقي، لكنني وقبل أن يصل الخبر إلى وكالة الطاقة الذرية، وترسل المفتشين، وتحيل ملف التخصيب السلمي المشبوه لفمي إلى مجلس الأمن محاوِلةً الحصول على

نوبّل أخرى! صححت قائلاً: أقصد زرنيخ! سأل أبو الزوز بلهفة: زرنيخ؟ إييييه نيالك! قلت بعصبية: يا رجل أنا أكره الأسنان وعيادات الأسنان و(خر بر) أطباء الأسنان، وتقول (نيالك)؟ أجاب بأستذة غير متوقعة: افتح فمك لأرى. وبطبعي الخنوع فتحته. أمسك أبو الزوز بحنكي السفلي، وبدأ يتأمل نواجذي المتآكلة بإعجاب ويصدر همهمات الرضا! سألته متذمراً: هل تعجبك هذه العجقة؟ أجاب بحسد: نيالك، لديك الكثير من مشاريع التخرّج! انفجرت بعصبية: لا تذكّرني بتلك المشاريع: صفحة إهداء للوالدة، وأخرى للوالد، وثالثة للحبيبة، ورابعة للأمّة، وخامسة تتضمن شكراً للأستاذ المشرف، وسادسة للأستاذ المساعد، وعاشرة للزملاء وحادية وعشرون للقيادات العليا! إضافة إلى فهرس طويل عريض، وكومة هوامش، وبين هذه وتلك يوجد موضوع مترجم بركاكة، أو مستنسخ عن الأنترنت، والنتيجة شهادة بحجم الملعب البلدي، وخريج لا يفقه إلا في النق والقنزعة! ثم إنني ورغم الحالة المتردية لأسناني أكابر، و لا أراجع الطبيب إلا إسعافياً فأنت تعرف (البير وغطاه)، وتعرف فواتير علاج الأسنان! قال مقاطعاً: إياك أن تدفع أي قرش بعد الآن، ففي فمك منجم ذهب! وهذا ما قصدته بمشاريع التخرّج! وبدأ يشرح: في كلية طب الأسنان، يتوقف تخرج طلاب السنة الأخيرة على علاج إحدى حالات أمراض الأسنان، فيبدأ الطلبة بالبحث عن مريض متعاون وعلى استعداد للذهاب معهم في مواعيد محددة لعرضه هو وأسنانه على الأستاذ المشرف، أما الميسورون منهم فإنهم يدفعون مبالغ جيدة لمن يقبل أن تكون أسنانه حقل تجاربهم! وأنا بصراحة أنتظر موسم مشاريع التخرج هذا كانتظار المزارعين لمواسمهم، وأقدم أضراسي لعدة طلاب، وهكذا أجمع بعض المال، وأسدد ما تراكم علي من ديون! سألته باهتمام: وهل أسناني صالحة لتكون مشاريع تخرج؟ أجاب بخبرة: بالتأكيد. وأمسك فكي من جديد وقال: خذ مثلاً، لديك نخر في الضاحك، وسحل في الرحى، وتراكب في الأنياب، وبصدمة بسيطة يمكنك اصطناع كسر في القاطع! لديك على الأقل أربعة مشاريع تخرج جاهزة! ولأنني كنت أشعر بطنين في أذني، وبزغللة في عيني، وبضعف في ..؟ كدت أسأله: ألا توجد مشاريع تخرج مشابهة لأخصائيي الأذنية والعينية والـ .. ؟ لكنه استبق سؤالي منادياً ولده (زوزو)، وطلب منه فتح فمه وقال بفخر انظر: أليس فماً رائعاً؟ انظر إلى هذا اللون الأسود البديع، وإلى تلك اللثة النازفة، المضروب.. إنه يكسب أكثر مني، خصوصاً عند مناقشة علاج الأسنان اللبنية! وقبل أن أعود إلى المنزل وعدني أبو الزوز بأن يعرّفني على بعض الطلبة الدفّيعة واشترط أن يكون له نسبة سمسرة! وفي المنزل بادرتني المدام: فرغتْ أسطوانة الغاز، هل سددتَ فاتورة الكهرباء؟ نحتاج إلى دزينة صحون ودزينة كاسات، وأحتاج إلى..؟ كانت تتكلم باستفاضة كعادتها فيما ذهني مشغول بحديث أبي الزوز، وفجأة دخل ابني وقال: بابا .. ألن تجلب لنا (كومبيوتراً) كما وعدت ؟ ثم إنني أحتاج خفّافة، ودفتر تشريح و ...‏‏

كدت أصرخ به كالعادة: اخرس ولك، أو انقلع من هنا، أو سكّر بوزك ! لكنني هذه المرة قلت بهدوء: اقترب يا بني .. افتح فمك .. امتثل الصغير، وببراءة فتح ثغره الرقيق، كانت طلبات المدام لا تزال تتدفق في حين كنت أنظر إلى فمه بمرارة وأرى الكثير .. الكثير من مشاريع التخرّج!‏‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
طلال - كييف 
مشروع تخرّج ممتاز رب ضارة نافعة --- شكرا لك ماهي التسعيرة .. هيك بشكل تقريبي .25/01/2006 07:20
محمد العنزي 
كدت أصرخ به كالعادة: اخرس ولك، أو انقلع من هنا، أو سكّر بوزك ! لكنني هذه المرة قلت بهدوء: اقترب يا بني .. افتح فمك .. امتثل الصغير، وببراءة فتح ثغره الرقيق، كانت طلبات المدام لا تزال تتدفق في حين كنت أنظر إلى فمه بمرارة وأرى الكثير .. الكثير من مشاريع التخرّج!‏‏ مقالة جميلة وفيها الكثير من الكوميديا السوداء25/01/2006 11:19
قارئة الضوء 
تأثّرت بشدة وأنا أقرأ هذه الكتابة الرائعة عاطف شكراً لقلمك شكراً لك25/01/2006 11:34
زينب 
والنتيجة شهادة بحجم الملعب البلدي، وخريج لا يفقه إلا في النق والقنزعة! أليس هذا حال الكثير من الخريجين الذين يعتقدون أنهم نزلوا بقفة خاصة بهم25/01/2006 12:07
مرشد العبد الله 
وقبل أن يصل الخبر إلى وكالة الطاقة الذرية، وترسل المفتشين، وتحيل ملف التخصيب السلمي المشبوه لفمي إلى مجلس الأمن محاوِلةً الحصول على نوبّل أخرى! ربما سيفتشون رئاتنا بحثاً عن نوع الأوكسجين الذي نتنفسه شكراً للكاتب الجميل25/01/2006 12:17
ليندا 
أجبرتني يا أستاذ عاطف أن أعيد النظر في أسناني التي بانت كلها وأنا أضحك عند قراءتي لهذه المقالة الرائعة شكراً لك29/01/2006 07:36
ناهد 
ألمانيا - كولن
ياااه يا أستاذ عاطف أثرت حنيني مجدداً إلى سورية وإلى هواء سورية وإلى شعب سورية الطيب البريء إلى أهلي في صيدنايا إلى طفولتي إلى كلية الآداب في جامعة دمشق ومن كان يزورها من باقي الكليات وخصوصاً الأسنان أشكرك من صميم قلبي ، وقريباً جداً ومع بداية الربيع سأحزم أمتعتي إلى الوطن يسلم قلمك ناهد29/01/2006 07:48
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

 عاطف صقر
عاطف صقر

القراءات: 1698
القراءات: 4038
القراءات: 2767
القراءات: 5819
القراءات: 2293
القراءات: 2554
القراءات: 2222
القراءات: 2421
القراءات: 2285
القراءات: 2186
القراءات: 2594
القراءات: 2903
القراءات: 3241
القراءات: 3335
القراءات: 3376
القراءات: 5227
القراءات: 3662
القراءات: 5043
القراءات: 3992
القراءات: 2858
القراءات: 3329
القراءات: 3501
القراءات: 2912
القراءات: 2542
القراءات: 3312
القراءات: 3716
القراءات: 5785
القراءات: 6155
القراءات: 12606
القراءات: 2929
القراءات: 5938
القراءات: 2567
القراءات: 6838
القراءات: 5087
القراءات: 3774
القراءات: 6590
القراءات: 6011
القراءات: 8154
القراءات: 4633
القراءات: 11230
القراءات: 6242
القراءات: 5413
القراءات: 6389
القراءات: 5803
القراءات: 6958
القراءات: 5645
القراءات: 4815
القراءات: 5885
القراءات: 5270
القراءات: 8566
القراءات: 5541
القراءات: 3779
القراءات: 6310
القراءات: 5186
القراءات: 3100
القراءات: 2967
القراءات: 5493
القراءات: 6248
القراءات: 12384
القراءات: 15820
القراءات: 6525
القراءات: 2825
القراءات: 5594
القراءات: 3768
القراءات: 4255
القراءات: 4439
القراءات: 5512
القراءات: 4196
القراءات: 5441
القراءات: 7118
القراءات: 5573
القراءات: 6888
القراءات: 6030
القراءات: 3564
القراءات: 3847
القراءات: 4365
القراءات: 3867
القراءات: 4956
القراءات: 3919
القراءات: 2782
القراءات: 3987
القراءات: 4204
القراءات: 6593
القراءات: 5879
القراءات: 14487
القراءات: 5112
القراءات: 4554
القراءات: 4273
القراءات: 5895
القراءات: 7836
القراءات: 8228
القراءات: 5806
القراءات: 2838
القراءات: 3556
القراءات: 5841
القراءات: 3635
القراءات: 9013
القراءات: 5991
القراءات: 4300
القراءات: 7369
القراءات: 6994
القراءات: 15075
القراءات: 8322
القراءات: 7739
القراءات: 6796
القراءات: 3085
القراءات: 4545
القراءات: 4558
القراءات: 10096
القراءات: 2923
القراءات: 4519
القراءات: 2675
القراءات: 2200
القراءات: 2471
القراءات: 2446
القراءات: 8043
القراءات: 2093
القراءات: 2354
القراءات: 3266
القراءات: 2379
القراءات: 2202
القراءات: 2538
القراءات: 2132
القراءات: 2284
القراءات: 2305
القراءات: 6466
القراءات: 1618

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية