يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


الفنان المطرب أحمد عبد الحميد وأغنية التراث الأصيل

الوحدة
ثقافة
الأحد 28/9/2008
هويدا محمد مصطفى

حين تسمع عذوبة صوته ، ولحن الوتر في عوده ، تسافر معه في اقاصي الكون بإحساس مرهف يحرك مشاعرك الدفينة ، ويوقظ الماضي من نعاس عينيك ، يعود بك الى أغاني أيام زمان فيصدح بحنجرته الذهبية ليغني لـ عبد الوهاب وكارم محمود وغيرهم ، المطرب احمد عبد الحميد صوت بلبلي ينقلك من الحزن الى

الفرح ويتألق مع أوتار عوده قد يكون الوصف قليل ولكن حين تسمعه لاتجد كلمات معبرة بقدر مايترك بداخلك روائع الطرب واصالة التراث .. حمل رسالة التراث والفن الاصيل وتابع لمسيره من خلال تجواله في معظم البلدان العربية ليحيي اصالة الاغنية والآن في شهر رمضان المبارك يقدم سهرات رمضانية في المنشية بطرطوس الفنان المطرب احمد عبد الحميد التقيناه وسمعناه واجرينا معه الحوار التالي : ما أول اغنية تعتبرها فاتحة خير لمشوارك الفني ؟ في البداية كنت استمع الى الاغاني الساحلية التي تتحدث عن الجبل والبحر في طرطوس وبعد ان سمعت وتعرفت لبعض الأغاني العربية أعجبت بأغنية « مشغول عليك لـ كارم محمود واعتبرتها حظي الطيب وبداية المشوار . لماذا لقبت بمطرب ايام زمان وماذا حملك هذا اللقب من مسؤولية ؟ من خلال تقديم حفلات في كل مكان كنت اغني الطرب القديم واغاني الزمن الجميل فكل من سمع صوتي من ملحنين وفنانين ومن اهل الذوق قالوا لي انت مطرب ايام زمان ولاهتمامي وتمسكي حتى الآن بالغناء الاصيل وهذا حملني مسؤولية حفظ التراث مثلي ومثل بعض الفنانين الملتزمين الذين يعشقون التراث ولأنّ الفن هوية . قدمت عدة أمسيات موسيقية على مسارح المراكز الثقافية في المحافظة فماذا تحدثنا عن هذه التجربة وما الفرق بين الغناء على مسرح المراكز الثقافية والغناء في حفل فني ؟ الخط الذي عرفت به يلائم المسرح كما اي مكان راقي فمنبر الشعر لايقل عن منبر الغناء الراقي لأن الموسيقا تحتضن الكلمة والمسرح هو اساس لإثبات وجود وجدارة الفنان وللمسرح عشاق والشاهد على هذا امسياتي الناجحة التي قدمتها في المراكز الثقافية ومن خلاله تعرفت على جمهور النخبة . ماذا حصدت من علاقتك ومشوارك الفني بالفنان كارم محمود ؟ في البداية كنت أغني كل الاغاني التي اسمعها وعندما تعرفت على فن كارم محمود بتوجيه من بعض اهل السمع الذين لفتوا انتباهي لكي اغني اغانيه الجميلة وأصبحت مغروماً وعاشقاً لفنه حتى شاءت الصدف والتقيته عام 1992 في دمشق هذا اللقاء اعطاني دفعا وتشجيعا وتعلمت منه كيف يكون الفنان صبورا حتى ينال مايريد . مطرب رمضانيات على العود وقد حققت نجاحا وانتشارا واسعا . فماذا تحدثنا في ذلك ؟ العود هو أساسي في حفلاتي وفي سفري والطابع الشرقي يلائم اجواء رمضان والهدوء في تقديم الغناء الجميل وقد حققت نجاحا كبيرا في تقديم ليالي رمضانية وكانت التجارب الاولى في مدينة طرطوس القديمة والمنشية ويعود سبب نجاحي في ليالي رمضان هو تقديمي الاغاني الراقية على العود مع الايقاع الهادىء وهذا العام ايضا اقدم الحفلات الرمضانية في المنشية . اين الاغنية الخاصة بعد هذا المشوار ؟ اهتمامي بالغناء القديم اخذ مني الكثير من الوقت حتى كانت الاغاني الخاصة قليلة لدي ثلاث اغاني خاصة ومسجلة في اذاعة دمشق الاولى بعنوان « مستني كلمة منك » للشاعر عمر الحلبي و « غيمة بيضاء » للشاعر عبد الكريم الناعم وآخر قصيدة من الشعر القديم والالحان للفنان الاستاذ سليم سروة . في زحمة الفضائيات واغنية الفيديو كليب كيف ترى واقع الاغنية التراثية الآن ؟ . نلاحظ ان بعض الفضائيات التجارية تقدم الفيديو كليب بشكل غير لائق حتى يغيب المضمون والاغنية بعكس بعض الفضائيات الملتزمة التي تقدم الفيديو كليب من زمن فريد الأطرش وفيروز ومحمد فوزي فكل ذلك يخدم العمل الفني ولذلك نرى الاغنية التراثية قديما اما الآن غير موجودة . انت تحاول اعادة تراث الاغنية في زمن صعب فكيف تحافظ على هذا التراث ؟ عندما تقدم فنّاً راقياً في زمن يخلو من القيم الفنية عند البعض من اهل الفن فلا يعني ذلك ان تستسلم للموجة الهابطة نعم نجد صعوبات لأن الذوق العام في حالة حرجة وهذا لايطمئن والفن الاصيل هو الباقي والحكم للجمهور . هل تجد في بلدك سورية انك أخذت حقك في اعادة التراث برسالة تثابر المسير بها رغم الصعوبات ؟ التراث والرسالة لا يفترقان عندما نغني تراث سورية نكبر وواجب علينا ان ننشد الاغنية التي تحاكي جمال الوطن والفنان يعطي بلا مقابل وبلا حدود وسورية اعطت كل الرعاية للفنان واشكر كل من سمعني وشجعني وأخص بالذكر اهلي واهل بيتي . قدمت بعض الاعمال مع الفنان المرحوم عصام سليمان « بهلول » فماذا تحدثنا عن تلك الذكريات ؟ الفنان عصام سليمان « بهلول » كان محبوبا من الصغير والكبير وكان صديقاً لي واشتركت معه بحفل تلفزيوني وقد قدمني بشكل جميل فكان اسم البرنامج « ياليل » وهو يتحدث عن ليالي رمضان المبارك . ما آخر نشاطاتك وما هو جديدك على الساحة الفنية ؟ كان آخر نشاطاتي رحلة البحرين برفقة آلة العود لمدة ثلاثة اشهر وحاليا احضر بعض التسجيلات من الاغاني القديمة ويتم التسجيل بإشراف الفنان عمار عباس ولدي سفر قريب لإحدى دول الخليج وحاليا اقدم سهرات فنية رمضانية في المنشية بطرطوس ويوميا طيلة شهر رمضان . ماذا تقول لجمهورك ولكل من يحب الطرب الاصيل ؟ نجاح الفنان يعود لجمهوره وانا باعتباري اغني الفن الاصيل للعمالقة امثال عبد الوهاب وكارم محمود ، عبد المطلب ولدي جمهور كبير وذواق احرص على احترامه وتقديم مايليق بهذا الجمهور الراقي واشكر صحيفة الوحدة لاهتمامها .‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية