يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


وزير الإسكان والتعمير وقضايا هامة في مؤسسة المياه باللاذقية على طاولة البحث

الوحدة
تحقيقات
الأربعاء 30 / 8 / 2006
هلال لالا

تفاصيل فنية وقضايا هامة توقف عندها السيد حمود الحسين وزير الاسكان خلال زيارته إلى محافظة اللاذقية وحضوره اجتماعاً موسعاً في مبنى المؤسسة

العامة لمياه الشرب واطلاعه على عدد من المشاريع ذات الصلة بمياه الشرب والصرف الصحي .. السيد الوزير لم يقبل المعطيات كما تم عرضها وانما دخل في التفاصيل وسأل اسئلة العارف بغية الوصول إلى مزيد من الايضاح وشد همة العاملين من أجل تقديم جهود افضل ونتائج اكثر مردودية .‏

اطلبوا المزيد‏

عندما استعرض السيد عصام جوني مدير عام مؤسسة مياه اللاذقية الخطة الاستثمارية لعام 2006 وما نفذ منها حتى تاريخه ابدى السيد الوزير عدم رضاه عن نسب التنفيذ ونسب الانفاق وهنا لا بد من الاشارة إلى أن نسبة التنفيذ بلغت 67 % وجبرها السيد مدير المياه ليقول انها فعلياً حوالي 70% ومع ذلك فليس هناك فائض ولكن السيد المحافظ وصف نسب التنفيذ بالمتواضعة وان خطة العام الماضي الاستثمارية وموازنة المؤسسة للعام الفائت كانت افضل بكثير من جانبه اكد السيد الوزير أن على المؤسسة اعداد الدراسات ووضع البرامج التنفيذية الواضحة وطلب ما تريده من دعم مالي وعندما تكون الدراسات جاهزة وواضحة فلن يكون هناك اي تأخير أو رفض وقال بالحرف للقائمين على تنفيذ مشاريع مؤسسة المياه » انتم ظلمتم انفسكم « اما ما تضمنته الخطة الاستثمارية لمؤسسة المياه لعام 2006 والتي رصد لها مبلغ 400 مليون ليرة سورية وزعت على البنود التالية :‏

استبدال وتجديد شبكات المدينة , استبدال وتجديد الريف , شراء اليات ووسائل نقل , محطات معالجة الصرف الصحي , استكمال خط الجر الرابع , دعم مشاريع في مناطق الحفة واللاذقية , تطوير وتحديث عمل المؤسسة وتأهيل وتدريب العاملين في المؤسسة , وفي التفاصيل فإن نسب الانفاق في البنود الثلاثة الاخيرة كانت صفراً وهنا كانت للسيد الوزير مداخلة هامة فيها اكد على ضرورة ايلاء موضوع التدريب والتأهيل كل اهتمام وان يتم صرف كل ما هو مخصص لهذا البند من اعتمادات لهذه الغاية من جانبه اكد السيد المحافظ على أن يكون برنامج التأهيل والتدريب شاملاً ولجميع فئات العاملين في المؤسسة ليكون التطوير متوافقاً ويطال كافة القطاعات وبالنسبة لبند شراء الاليات اشار السيد الوزير انه ولاول مرة تم الحصول على موافقات لجميع مؤسسات المياه لشراء الاليات ولم يعد لديها اية حجة للتأخير وفيما يخص محطات المعالجة اكد السيد الوزير على الاهمية التي توليها الوزارة لهذا الموضوع منوهاً بأنه تم تخصيص 80% من موازنة الوزارة لمشاريع الصرف الصحي ولكن في الوقت ذاته اكد على ضرورة أن تكون الدراسات معمقة وجاهزة وعدم نقل بؤر التلوث من مكان لاخر وانما البحث عن حلول جذرية ودائمة من جانبه اشار السيد محافظ اللاذقية إلى حساسية موضوع محطات المعالجة بالنسبة لمحافظة اللاذقية كونها محافظة سياحية ولديها خطط سياحية مستقبلية واعدة وفي حال عدم تحقيق تقدم ملموس في مجال الصرف الصحي فلن يتم تحقيق اي تقدم سياحي في السنوات القادمة .. وبمناسبة الحديث عن محطات المعالجة , يجري العمل على تنفيذ اربع محطات وهي في كل من الحارة , حبيت , مرج معيربان , بحمرا , وقد تم التعاقد عليها واعطي امر المباشرة .‏

اما بالنسبة لمشروع خط الجر الرابع فلا يوجد برنامج زمني للتنفيذ ولكن العمل يسير بشكل جيد هذا ما اكده السيد مدير مؤسسة مياه اللاذقية .‏

ديون متراكمة‏

تصل نسبة التحصيل في مؤسسة المياه إلى 70 % ولديها مبالغ كبيرة على شكل ديون متراكمة لدى دوائر الدولة المختلفة وتصل إلى 47 مليون هي في ذمة الاتحاد الرياضي , وهكذا فإن العجز المالي في المؤسسة حوالي ثلاثة ملايين وثلاثمئة الف ليرة سورية اما ما يترتب على مؤسسة المياه من رسوم لشركة الكهرباء فتصل إلى 13 مليون ليرة سورية شهرياً... حول هذه المعطيات كان للسيد الوزير رأي حاسم وهو ضرورة اجراء مراسلات بهذا الخصوص والعمل بشكل جدي لتحصيل ديون المؤسسة وقد وعد السيد المحافظ بالعمل على متابعته وحله بأسرع وقت ممكن .‏

بدون احواض ترسيب‏

ضمن قائمة المشاريع التي تقوم المؤسسة بانجازها في الوقت الحاضر تمت الاشارة إلى محطة تصفية السن الجديدة والتي قيل بأنها جاهزة بنسبة 100% وعندما تم عرض التكلفة الاجمالية لانشاء هذه المحطة والبالغة 200 مليون ليرة سورية سأل السيد الوزير عما اذا كانت المحطة تستعمل احواض ترسيب فجاء الرد بأن المحطة فيها احواض ترشيح فقط وليس هناك من احواض ترسيب , من المشاريع التي يجري تنفيذها وستوضع في الخدمة هذا العام مشروع ارواء محور اسطامو - الجوبة , وكذلك مشروع استبدال التجهيزات الميكانيكية والكهربائية لمحطات محور الصفصاف وخط الجر الرابع , محطات المعالجة الاربع للقرى الصحية ولا ننسى الاشارة إلى مشروع الابار الاحتياطية .‏

مشروع الابار الاحتياطية‏

يتألف مشروع الابار الاحتياطية لمدينة اللاذقية - ابار الدامات - من 26 بئراً تتراوح غزارة كل منها بين 60و 65 م3/سا وبعمق يتراوح بين 23/41م وسيتم تصميم المشروع على اساس دعم مياه مشروع الصفصاف ودعم مياه المدينة كمصدر احتياطي علماً انه تم حفر الابار وتسوية الموقع العام وتوريد القساطل اللازمة والتي يبلغ طولها بحدود 4500 م كما تم التعاقد على تركيب القساطل ويتم حالياً اعداد الدراسة اللازمة لتجهيزات الابار والمباني الخاصة بها وهي في مراحلها النهائية ليصار إلى اعداد الاضبارة الفنية والاعلان عنها .. هذا وقد اكد السيد الوزير هنا على نقطتين هامتين وهما ضرورة تأمين حماية لمصادر المياه والتأكد من جودة المياه وصلاحيتها قبل البدء بإعداد الدراسة أو المباشرة بأي خطوة عملية.‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية