يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


نادي أصدقاء البيئة إنعاش الطاقات نحو بيئة أفضل ووطن أخضر

الوحدة
علوم
الأربعاء 19 / 7 / 2006
ازدهار علي

لا يمكن مواجهة تحديات البيئة ومشاكلها من خلال عمل الجهات الرسمية المتخصصة وحدها دون مشاركة شعبية واسعة تؤازرها وتصب جهودها في

الاتجاه نفسه على طريق الحفاظ على البيئة.. ونادي أصدقاء البيئة باللاذقية يمثل إحدى صور التعاون هذه التي نحتاجها في مجتمعنا..‏

النادي يضم متطوعين من المهتمين بقضايا وشؤون البيئة في سبيل زيادة الوعي البيئي الشعبي عن طريق إتاحة المعلومة البيئية انطلاقاً من الأجيال الناشئة إضافة إلى مشاركات واسعة وفق خطط عمل مؤثرة وفاعلة..‏

-بدورنا- التقينا مدير نادي أصدقاء البيئة السيد يوسف ديوب فكان الآتي:‏

أنشطة ومشاركات واسعة:‏

تم إفتتاح نادي أصدقاء البيئة هذا العام خلال احتفالات شبيبة الثورة بأعياد نيسان.. ويضم النادي 350 عضواً متطوعاً من شبيبيين وغير شبيبيين ومن مختلف الاختصاصات التعليمية بدءاً من شهادة الدكتوراه وانتهاءً بالمرحلة الإعدادية ومن مختلف الأعمار...‏

ولقد عملت قيادة المنظمة على إنشاء /14/ نادياً في مختلف المحافظات إيماناً منها بأهمية العمل البيئي وبالتالي تنظيم هذه المواهب البيئية للمتطوعين وتوزيعها في اختصاصات بيئية متنوعة من: (حرائق, دراسة المياه, تربة, التلوث, الإعلام البيئي..الخ)‏

ولقد اتخذ النادي عنواناً عريضاً لعمله من أجل خلق حال متوازن بين الشباب والبيئة: (من أجل بيئة أفضل ووطن أخضر..)‏

ولقد انطلقت قيادة المنظمة من كلمات القائد الخالد حافظ الأسد حين قال: (إن الوطنية تعني أن نكون غيارى على كل ما في الوطن على الإنسان والأرض على كل شجرة وعلى كل قطرة ماء على كل بيت ومدرسة وعلى كل دربٍ وشارع في كل قرية ومدينة على كل زهرة ووردة في طريق أو حديقة.. أن نكون غيارى فنحافظ ونصون ونحسّن كل شيء فوق أرض هذا الوطن وتحت سمائه..).‏

هذه الكلمات كانت الركيزة الأساسية لتأسيس نادي أصدقاء البيئة باللاذقية إذ استطعنا - من خلال المتابعة الميدانية للسيد اسكندر ميا امين فرع الشبيبة - أن نصل إلى الحالة النوعية في العمل والتي تشمل النقاط الآتية:‏

1- العمل التثقيفي التوعوي البيئي يتم تأديتها من خلال النشرات والبروشورات والمحاضرات التثقيفية وعروض فديو حول مواقع التلوث في مدينة اللاذقية ولقد بدأ النادي بتنفيذ الخطة التي وضعها في مديرية التربية باللاذقية إذ أُلقيت المحاضرات البيئية خلال العام الدراسي الماضي في 10% من مدارس محافظة اللاذقية..‏

2- تنفيذ أيام عمل وطني طوعي: تم تنظيف شواطئ اللاذقية في مختلف المناسبات على سبيل المثال: الشاطئ الأزرق, الكورنيش الجنوبي والمناطق السياحية بالإضافة إلى الفرلق, سد بللوران, البسيط, القسطل.. وبعض الحدائق بالتعاون مع مجلس المدينة ومديرية البيئة باللاذقية والاتحاد النسائي ومنظمة الهلال الأحمر..‏

3- العمل البحثي: رصد مواقع التلوث من خلال إجراء زيارات ميدانية والتعاون مع الجهات المعنية وخاصة المعهد العربي للغابات والمراعي ومديرية البيئة باللاذقية والتي كان للنادي معها تجربة ناجحة خلال الملتقى البيئي العربي الذي استضافت مشاركيه من محافظة اللاذقية و من جميع بلدان الوطن العربي إضافة إلى مشاركين متطوعين من اليابان.. إذ تم رصد حركة السيارات في الشوارع الرئيسية والفرعية ونوع السيارات الكبيرة والصغيرة التي تجوب شوارع المحافظة وتأثيرها على البيئة وتبين أن حال التلوث في ازدياد مضطرد. ( تلوث الهواء والضجيج.. )كما يوجد خطة للتعاون مع المعهد العالي للبحوث البيئية في جامعة تشرين حول التثقيف البيئي والاستفادة من الخبرات لديهم.‏

أهداف النادي:‏

للنادي أهداف متعددة يمكن إيجازها بالآتي:‏

1- نشر الثقافة البيئية بين أفراد المجتمع وتنمية فكر الشباب في المجال البيئي وصولاً إلى تحقيق التنمية المستدامة..‏

2- تنمية السلوك المعرفي والوجداني والمهارات لدى أفراد المجتمع ولا سيما فئة الشباب في كل ما يتعلق بالبيئة ومفاهيمها وقضاياها ومشكلاتها بغية الالتزام بممارسات ميدانية بيئية إيجابية.‏

3- الإسهام في توعية الشباب وإزكاء الشعور الوطني والعمل التطوعي لديهم في سبيل الحفاظ على البيئة وحمايتها..‏

4- تحديد مشكلات التلوث البيئي والمشاركة في إيجاد الحلول الفاعلة لها وفق الأولويات والحد من التلوث بجميع أشكاله ومصادره..‏

5- استقطاب المهتمين المتخصصين في مجالات البيئة وحمايتها وتهيئة الظروف المناسبة من أجل تمكينهم للقيام بدورهم وتشجيع المبادرات في هذا المجال..‏

6- المشاركة في الأنشطة المختلفة: مؤتمرات, دورات, ندوات, ورشات عمل تنفيذ المشاريع البيئية وبرامج العمل بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية والمراكز البحثية والعلمية.‏

7- إقامة المعسكرات البيئية المحلية.‏

8- إعداد الكتيبات وأدلة العمل البيئي وإنشاء المكتبات البيئية وإصدار النشرات والملصقات وإقامة الدورات البيئية.‏

9- توظيف المناسبات الاحتفالية البيئية مثل يوم البيئة العالمي والعربي وعيد الشجرة ويوم التصحر ويوم الأوزون العالمي..الخ.. من أجل التأكيد على استمرارية العمل البيئي وتطويره.‏

ملتقيات بيئية:‏

خلال الشهر الماضي نفذ نادي أصدقاء البيئة مجموعة أنشطة احتفاءً بيوم البيئة العالمي إذ أقيمت ندوة بيئية فرعية تحت عنوان »من أجل تفاعل متوازن بين الإنسان والبيئة « بالتعاون مع مديريتي البيئة والزراعة باللاذقية في المركز الثقافي القديم.. كما نفذت حملة نظافة على شاطئ مسبح الشبيبة بالتعاون مع نادي أصدقاء البيئة بحمص.‏

ونفذ النادي بالتعاون مع أصدقاء البيئة بحماة حملة نظافة في حماة..‏

وهذا الصيف سيكون حافلاً بالأنشطة البيئية المختلفة: المعسكرات المتخصصة والمتلقيات البيئية على مستوى الروابط وإلقاء المحاضرات البيئية إضافة إلى تكريس وسائل الإعلام الشبيبية من أجل العمل البيئي..‏

وأخيراً: قدمت إدارة نادي البيئة الشكر إلى كل من يعمل من أجل بيئة أفضل ووطن أخضر..‏

فريق تثقيف بيئي‏

جوال‏

في مقر إدارة نادي أصدقاء البيئة التقينا المهندسة أمل علو عاملة في مديرية البيئة باللاذقية وهي عضو في النادي حدثتنا عن تجربة العمل في النادي فقالت:‏

كان لي تجربة عمل في نادي أصدقاء البيئة من خلال المشاركة مع فريق التثقيف البيئي الجوّال في مدارس المحافظة إذ شاركت في إلقاء المحاضرات وإقامة الحوارات مع طلاب المدارس تناولت المواضيع البيئية المتنوعة مثل: مشاكل التلوث على الصعيدين المحلي والعالمي ونشر التوعية البيئية بإسناد الدور على الطلاب في حماية البيئة من التلوث والمحافظة على نظافتها.. ولقد كثفت الجهود في مدارس الإناث إيماناً بدور المرأة المتكامل في بناء أسرة واعية بيئياً.. وأضافت المهندسة علو قائلة:‏

نحن على استعداد تام لتنفيذ خطة النادي من خلال المشاركة بالنشاطات البيئية المتزايدة كماً ونوعاً كي نصل إلى بيئة صالحة للجميع.‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية