يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


جديد علاج التحسس

الوحدة
الأربعاء4/8/2010
تلقت العيادة الطبية تساؤلاً من إحدى متابعات زاوية "العيادة الطبية " عن أسباب التحسس و علاجه المتبع حالياً ،علماً أنه تناهى إلى مسامعها عن اختبارات التحسس الجلدية و إعطاء اللقاحات فماذا عنها ؟

حول هذا الموضوع أجابنا الدكتور كمال محمود الشيخ الاختصاصي بالأمراض الصدرية بقوله :‏

التحسس استجابة جسم الإنسان لمواد في الطبيعة بشكل مبالغ به ، فمريض الربو التحسسي عندما يستنشق غبار الطلع أو غبار المنزل يصاب بضيق نفس شديد مع سعال مزعج وكذلك مريض تحسس الأنف يصاب بنوبة عطاس مع سيلان و انسداد أنفي عندما يشم الهواء الذي يحمل غبار الطلع في فصل الربيع، وقد يتظاهر التحسس بحكة العينين و احمرارهما و دماعهما .‏

كما قد يتظاهر بحكة جلدية طويلة الأمد تترافق مع احمرار جلدي ، و أخيراً قد يتظاهر بسعال جاف مزعج غير مفسر .‏

ما علاج التحسس المتبع الآن ؟‏

العلاج العرضي هو المتبع الآن ، أي معالجة أعراض التحسس ، إذ إن هذا العلاج يفقد فعاليته عندما يوقف المرض الدواء و يتضمن العلاج مضادات الحساسية و الكورتيزون و هذه الأدوية لها آثارها الجانبية على جسم الإنسان .‏

ماذا عن جديد علاج التحسس ؟‏

هناك اختبارات التحسس الجلدية ، و هي معروفة في أوروبا منذ مدة و الغاية منها كشف المادة المحسسة بكل دقة .‏

هل هناك علاج شاف ٍ لمرض الحساسية ؟‏

نعم هناك علاج شافٍ فبعد إجراء اختبارات التحسس الجلدية ومعرفة المادة المحسسة ،يعطى المريض اللقاحات إما تحت الجلد أو على شكل نقاط فموية ،و يدعى هذا العلاج علاجاً مناعياً .‏

وبه تزول الحساسية بشكل نهائي لأن العلاج المناعي يجعل جسم الإنسان يتأقلم مع المادة المحسسة و يعتاد عليها فلا تعود تسبب له أية أعراض أو مشاكل تحسسية .‏

ماذا تنصح مرضى الحساسية ؟‏

أنصحهم بالابتعاد نهائياً عن المواد المحسسة إن كانت معروفة لهم ، و إن لم تكن معروفة لهم فأنصحهم باللجوء إلى العلاج المناعي بشكل باكر دون تباطؤ ، كي لا يتعرضوا إلى زيادة الحساسية مع الزمن وزيادة شدة أعراضها و خاصة الربو التحسسي و تحسس الأنف ،كما أن العلاج يصبح أطول و أصعب .‏

هل هناك محاذير أو أية آثار جانبية للعلاج المناعي ؟‏

مطلقاً ، ليست هناك أية آثار جانبية أو محاذير و هو علاج مأخوذ من الطبيعة و لا يؤذي جسم الإنسان . ‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية