يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


نظرية الحقول الدلالية

الوحدة
الثقافة
الثلاثاء14/10/2008
د . رفيف هلال

يعرف الحقل الدلالي بأنه مجموعة من الالفاظ ترتبط دلالاتها المتقاربة او المتباعدة بلفظ عام يجمعها ويجعل منها كلاً واحداً متكاملاً وذلك كحقل االألوان الذي يشتمل على الحمرة والصفرة والزرقة والخضرة وحقل القرابات الذي يشتمل على الاب والام والاخ والاخت والخال والعم .. وحقل الحيوانات الاليفة الذي يشتمل على الهر والكلب والارنب والخروف .. وحقل

الحيوانات المتوحشة الذي يشتمل على الاسد والنمر والذئب والثعلب .. وبصورة أكثر تحديداً عرف اولمان الحقل الدلالي بأنه قطاع متكامل من المادة اللغوية يعبر عن مجال معين من الخبرة . وعرفه ليونز بأنه مجموعة جزئية لمفردات اللغة وحين كان من الممكن أن يشكل كل لفظ حقلاً من الالفاظ المتفرعة منه فقد وجد تريير ان المجموع الكلي لالفاظ لغة معينة ليس سوى حلقة من الحقول الدلالية المتسلسلة المترابطة فيما بينها مثلما تترابط الفاظ الحقل الواحد وأن مفاهيمنا التي ندركها ليست سوى تغطية للواقع بأكمله دون اتاحة المجال لحدوث أي فراغ فيه وذلك مع الاحتفاظ بالترابط ذاته فيما بينها في حال ثباتها أو عدم ثباتها لانه اذا ما حدث تغير في مفهوم ما فإن هذا سيؤدي الى تغير في المفاهيم المجاورة وهكذا يبدو لنا أن تعدد تعاريف اللغويين للحقل الدلالي واختلاف أساليبهم في التعبير عنه لاينفيان التقاءها جميعها في النهاية ضمن نقطة واحدة تتمثل في ارتباط عدة الفاظ لغوية بمفهوم عام يجمعها وربما في هذا ما يجعل الحقل الدلالي أشبه بالأسرة في الحياة الاجتماعية من حيث طبيعة انتماء أفرادها اليها وارتباطهم بها وإن تفاوتوا في الجنس واللون والعمر والطباع والتفكير . ومن الجدير ذكره أن أول من طرح ما عرف بنظرية الحقول الدلالية هم عدد من العلماء السويسريين والالمان في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين ومنهم ابسن 1924 وجوليس وبورزغ وتريير 1934 لكن مع ذلك يمكن رد اصول هذه النظرية الى منتصف القرن التاسع عشر وبصورة اسبق إلى أفكار همبولت 1836 وهردر 1222 وهكذا الى أن تبلورت في العقود الاخيرة وبرزت اكثر تكاملاً من حيث ما تنطوي عليه من جوانب متعددة . - أنواع الحقول الدلالية وكان من تجليات تبلور هذه النظرية اهتمام اللغويين المحدثين بصدد المفاهيم الموجودة في اللغة او الحقول التي تضم هذه المفاهيم بتصنيفها وفقاً لوجهات تباينت فيما بينهم واستند بعضها الى افتراض وجود اطر معينة لاتختص بلغة واحدة بل تتقاسمها اللغات جميعاً وتقود إلى تحديد ما يسمى بالمفاهيم العالمية كالحي وغير الحي والحسي والمعنوي والبشري وغير البشري .وبصورة أكثر تحديداً اقترح هاليغ ووارتبورغ تقسيم المفاهيم الى ثلاثة انواع رئيسة هي الكون ومايشمل من السماء والغلاف الجوي والارض والنبات والحيوان .. والانسان وما يشمل من الجسم والفكر والعقل والحياة الاجتماعية . وعلاقة الانسان بالكون وما تشمل مما يرتبط بالعلم والصناعة . ولعل اشمل التصنيفات واكثرها منطقية ذلك الذي اقترحه معجم Greek neu Testament وهو ينقسم الى الانواع التالية : أ- حقول الموجودات : وربما أمكن تحديد اطارها من خلال ما تعنى كلمة موجودات التي تنطوي عليها من الوجود الواضح الظاهر للعيان او للحواس الاخرى وتتفرع الى الموجودات الحية التي تشتمل على الانسان وما يتصل به من القرابات والمجموعات البشرية .. وعلى الحيوانات والطيور والحشرات وعلى القوى الطبيعية كالكائنات الخفية والقوى والتشخيصيات كما تتفرع حقول الموجودات الى الموجودات غير الحية التي تشتمل على ما هو طبيعي كالامور الجغرافية والنبات والماء وعلى ما هو مركب او مصنع كالمواد المعالجة التي تضم الأطعمة والأدوية و المواد والمنتجات المبنية التي تضم السكن والحفريات والمواد والمنتجات غير المبنية التي تضم الأدوات الكتابية والآلات الموسيقية والصور والنقود والأثاث والأقمشة والأسلحة . ب - حقول المجردات : ومقابل حقول الموجودات اورد اللغويون من انواع الحقول الدلالية ايضاً حقول المجردات التي تختلف عن السابقة في افتقادها ذلك الطابع الحسي المادي واقتصارها على ما هو معنوي مجرد ومما تشتمل عليه الطاقة والجودة والمركز والعمر واللون والعدد والجاذبية والحرارة والسرعة والمقدار والمسافة والوقت . ج - حقول الاحداث : كما ذكر من انواع الحقول الدلالية حقول الاحداث التي تتميز بدورها عن حقول الموجودات بحركيتها وبعدها عن ذلك الثبات هذا وان كانت تشترك معها في انطوائها احياناً على ما هو مادي ومع حقول المجردات في انطوائها أحياناً اخرى على ما هو مجرد ويمكن ان نذكر مما تضمه هذه الحقول الاحداث الطبيعية كالاحتراق والمناخ والاحداث المتعلقة بالنشاط الإنفعالي كالحزن والخوف والقلق والمتعلقة بالنشاط الفكري كالادراك و الذاكرة والتفكير والتعلم والمتعلقة بالاحساس كالسمع والبصر والشم . د - حقول العلاقات : ومن انواع الحقول الدلالية ايضاً حقول العلاقات التي ربما اطلق عليها هذا الاسم لاسهامها في خلق الصلات ما بين جمل النص او ما بين المفردات داخل كل جملة وهي تنقسم الى العلاقات المكانية مثل فوق - تحت - والعلاقات الزمانية مثل خلال - منذ والعلاقات الاشارية مثل هذا - ذلك والعلاقات العقلية مثل على أساس على الرغم لان وقد وجد اللغويون أن الحقول الدلالية في اللغات العالمية بصورة عامة تتفاوت احجامها تبعاً لتلك الانواع او لنقل بعبارة أخرى : تبعاً لاهميتها وحضورها في الحياة . وبناء على ذلك فإن اكبر انواع الحقول المذكورة هي تلك التي تتعلق بالكائنات والاشياء نظراً لتشكيل الاولى الاساس الذي تقوم عليه الحياة وتشكيل الثانية الوسيلة التي تتحقق من خلالها حاجات الاولى هذه ثم تليها حقول الاحداث نظراً لتحددها في خلق التفاعل الحركي بين الكائنات وما يتصل بها ثم تليها حقول المجردات التي مهما اتضح حضورها لا بد من أن يقل عما في النوعين السابقين نظراً لبعده - كما وجدنا - عما هو محسوس وحركي اما اقل هذه الحقول ، فهي حقول العلاقات لانها مهما تعددت مفرداتها التي سبق ان تبيناها لا بد من ان تبقى محدودة بالمقارنة مع مفردات الانواع الاخرى .‏‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية