يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


كيف نعالج الاكتئاب والتوتر غذائيا ؟

الوحدة
الاثنين25/1/2010
زهوات منلا

لم يعد هناك مجال لأي اعتراض علمي على أن مايأكله احدنا يمكن أن يؤثر على مزاجه , فكثيرا ماتكون الخيارات الغذائية للناس غير واعية فتتبدل كيمياء الدماغ عندهم وتجعلهم في مزاج أفضل أو أسوأ ,حيث انه يبدو واضحا ان المواد الغذائية تؤثرعلى الناقلات العصبية أي الموصلات الخلوية في الدماغ ,والناقل

العصبي الذي يرتبط بالاكتئاب والعنف هو السيروتونين حيث يعرف بأنه يحسن المزاج عند بعض الناس الميالين للاكتئاب والعنف والتوتر ويقول الخبير بالاكتئاب سيمون يونغ من قسم الطب النفسي في مونتريال إن انخفاض مستويات السيروتونين في الدماغ هو الذي يؤدي الى الاكتئاب والتوتر بينما زيادته تؤثر في نشاط الدماغ ويعمل على تفريج الحالة . علاج غذائي لكآبة الشتاء : في دراسة أمريكية وجد انه 35 مليون أمريكي يقعون ضحايا لحالة تعرف بالاضطراب العاطفي الفصلي في الأيام الشتوية الداكنة ,وتقول النظرية ان الحرمان من أشعة الشمس يبدل كيمياء الدماغ عند الاشخاص المستعدين بيولوجيا لذلك والحل يكمن في الكاربوهيدرات لذلك يجب ان يتركز طعام الشتاء على الحبوب الكاملة والبقول والفاكهة المجففة والخضراوات الشتوية التي تحتوي على السكر مثل : الشمندر والجزر والقرع والبطاطا الحلوة والكستناءأكثر من الاعتماد على البروتين الذي لايتحول الى سكريات حيث ان كيمياء الدماغ تكون مختلة عند الناس المكتئبين والمتوترين بما في ذلك استقلاب السيروتونين وبتناول الكاربوهيدرات يساعده ذلك كثيرا على التوازن . السبانخ والورقيات الخضراء لمعالجة التوتر والقلق : الخضراوات تحسن المزاج والاكتئاب أو القلق يمكن ان يعتريك لأنك لاتتناول مايكفي من فاصولياء أو السبانخ كما ان عوز حمض الفوليك يشجع الاضطرابات النفسية وخصوصا القلق والتوتر وحمض الفوليك هو فيتامين B الذي ينفصل أولا من الخضار ذات الأوراق الخضراء ويتركز بكثرة في البقول وعوز حمض الفوليك يسهم بحصول القلق وحتى الاكتئاب على حد قول الدكتور النفسي يونغ الذي لاحظ ان المرضى المصابين باضطرابات نفسية متنوعة هم أكثر عوزاً بهذا الفيتامين من عامة الناس والمرضى النفسيون يعانون اضطرابات أكثر شدة إذا كانوا اشد عوزا لحمض الفوليك هذا لان انخفاضه يسبب انخفاضاً بمستويات السيروتونين في الدماغ. المعادن في المواد الغذائية البحرية لتحسين المزاج : السمك غذاء دماغي لأنه يحسن المزاج لغناه بمعدن السيلينيوم النادر والموجود بكثرة في المواد الغذائية البحرية وهناك دراسة ان الناس الذين يقللون من تناول السيلينيوم هم أكثر عرضة للمعاناة من القلق والتوتر وفي دراسة أجريت على خمسين رجلا وامرأة اصحاء تتراوح اعمارهم بين ( 14و74) يتناولون السيلينيوم جاءت نتائج الدراسة انه يحسن المزاج بشكل ملحوظ عندما كان اشخاص التجربة يتناولون مايكفي من منتجات بحرية وكان تحسنهم بقدر ما كانت حاجتهم السابقة لمعدن السيلينيوم في السمك والأعشاب البحرية . الجوز يبعد التوتر والاكتئاب : ثبت في عدة تجارب ان المداومة على أكل حبتين أو ثلاث من يوميا يبعد خطر القلق والاكتئاب والخرف المبكر والزهايمر وغيرها من الأمراض العصبية وفي تجربة على المسنين تم إعطاؤهم جرعة من الجوز بشكل يومي أدت الى تحسن مهم في المزاج والوظائف العقلية بالإضافة الى زيادة الجريان الدموي الى الدماغ. الثوم وتحسين المزاج : ان آكلي الثوم من اجل تأثيراته الايجابية على الدم والكولسترول لاحظوا أنهم يشعرون بتحسن واضح في المزاج وقام باحثون ألمان من جامعة هانوفر باختبار الثوم على أناس مصابين بارتفاع الكولسترول وجدوا ان متناولي الثوم يشعرون انهم في حال أفضل وانهم اقل تعبا وقلقا وحساسية وإثارة . العسل مضاد للتوتر والاكتئاب : المواد الحلوة الطبيعية أو السكريات في التمر والزبيب والفاكهة المجففة والعسل تعمل على تمدد الدماغ وتشعرنا بالاسترخاء ولكن إذا أسرفنا بهذه السكريات أو السكريات البسيطة فهذا سيحرض لدينا كآبة السكر فالتمدد الزائد سيشعرنا بالكآبة وقلة النشاط والحيوية . فعندما نشعر بالتوتر بمكننا ان نمدد ملعقة كبيرة من العسل بالماء أو بمنقوع الأعشاب فهذا سيعطينا شعورا بالارتياح بعد عدة دقائق لان تناول السكريات الطبيعية يفتح الطريق لمزيد من التريبتوفان وهو حمض أميني لدخول الدماغ حيث يتحول الى سيروتونين المادة الكيميائية المهدئة ونلفت النظر الى ان مواد التحلية الاصطناعية كالأسبرتيم والسكرين بالإضافة الى أخطارها الكبيرة على الجسد فهي لاتهدئ الدماغ . وصفة سريعة المفعول مضادة للقلق والاكتئاب : تقول الدكتورة جوديث فريتمان الباحثة الغذائية ان الكاربوهيدرات المعقدة من سكريات بطيئة الاحتراق الى الحبوب الكاملة والبقوليات والخضراوات الحلوة كلها تعمل كعوامل تهدئة ولكن بينما تظهر تأثير السكريات بعد خمس دقائق من أكلها تظهر نتائج الحبوب والبقول والخضراوات الحلوة بعد 30 دقيقة مع ملاحظة عدم مزج البروتين مع الكاربوهيدرات فحتى القليل من البروتين في الحليب يمكن ان يعطل عمل الشوفان كمهدئ اذا أضيف اليه ايضا عدم إضافة الدسم الى الكاربوهيدرات التي ستعمل عمل التهدئة لان الدسم يستغرق وقتا أطول لتفكيكه وهضمه اذا بعد ساعات العمل الطويلة أو الدراسة الدقيقة نقترح مواد غنية بالكاربوهيدرات فقيرة بالدسم والبروتين مثل كعك القمح أو الشعير أو أطعمة حبوبية دوما على الإفطار وأخذ حلويات طبيعية كالتمر الذي يحتوي على الفوسفور ومركبات B أو العسل الغني بالفيتامينات والأفضل مزج الاثنين معا في اطعمة مصنوعة من حلويات طبيعية وحبوب كاملة كأقراص التمر المصنوعة من الطحين الكامل وغيرها من حلويات بلادنا الغنية والمتنوعة .‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية