يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


وظلم ذوي القربى...

الوحدة
ثقافة
الأحد18/12/2011
د.جبرائيل عبدوكة

وبعد نومة أهل الكهف.. صحا العربان على حلم حرّك نخوتهم بشكل لا سابق لها في الدول

العربية »عفواً العبريّة « وكأنه يقول لهم : حان وقت الانتفاضة ...اهجموا ...ولكن على من ؟! فبدل أن ينتفضوا على اسرائيل انقضّوا على سوريّة وعلّقوا عضويتها , وقرروا معاقبتها فبذلك تكون قد قامت بتطبيع علاقاتها مع اسرائيل , وقطع علاقاتها مع سورية ديبلوماسياً واقتصادياً و ..و... فأين العروبة - أيها العربان - من الصراع العربي الاسرائيلي ؟! أين العروبة - أيّها المتعربون - لتصبوا جام غضبكم على قلب العروبة النابض سورية؟! أين العروبة.. أيها العبريون - لتحاصروا سورية بقرارات العقوبات التي صدرتموها على أوراق لا تساوي ثمن حبر منشئيها , فيما أنتم تكيلون الثناء والمديح على اسرائيل وتمتدحونها خوفاً على عروشكم . أين العروبة - أيّها الغربان - وأنتم تسجدون لأسيادكم الأمريكيين والصهاينة وتفتحون كل العلاقات مع اسرائيل , وتتاجرون معها , وأمّا الحزم والعداء فهو ضد سورية , العضو المؤسس في الجامعة, وكأنكم بهذه القرارات تحاسبون عدونا اسرائيل وتحاسبون أعداء العروبة. أين العروبة - أيّها المتخمون نفطياً - وأنتم تركزون الجهد عالياً ضد سورية , وتلقون الانذارات , وتعيّنون المهل بالأيّام بل بالسّاعات وتعقدون الاجتماعات تلو الأخرى كي تحاصروا سورية بشكل يمثّل أكبر خدمة لاسرائيل , وأكبر إضعاف للموقف العربي الرسمي , وتعزيزاً للدور الاسرائيلي . إنكم -أيّها الغربان - تقومون بمحاصرة سورية فماذا تفعلون ..؟ إنّكم تحاولون رفع الغطاء العربي عن سورية, رغم قوتها , وأنّكم تلاقون المسؤولين الاسرائيليين في تصاريحهم خسئتم وخاب فألكم لا تعلمون أن السوريين قالوا كلمتهم : » الله .. سورية .. بشار وبس «. إنكم في الجامعة العربية تفتحون بازاراً لمن يسرع ليوّقع صك اتفاق مع اسرائيل ويكون قاعدة لها . غريب أمر العرب , اذا ما زالوا عرباً أو أنهم يعتنقون العروبة , أن تجتمع جامعتهم كل يومين ضد دولة عربية انصياعاً لمعلميهم وسادتهم إذ لم يسبق في التاريخ ان تقوم الجامعة العربية بالعداء الأرعن ضد دولة رئيسة مثل سورية التي قدمت التضحيات للعروبة , باعتبارها قلب العرب , بشكل لا مثيل له في تاريخ العروبة والعرب . عيب .....عيب ومعيب على الجامعة العربية ما تقوم به ضد سورية فسورية عزيزة على قلب كل عربي مؤمن بأن العرب أمّة واحدة , سورية كلها عنفوان ومنعة وعصية على الجميع فعار على من ساهم في اصدار قرار العقوبات على سوريّة العربية , فالعروبة من دون سورية ناقصة وهي قلب العروبة النابض لأن : وظلم ذوي القربى أشدّ مضاضة على المرء من وقع الحسام المهند ستبدي لك الأيّام ما كنت جاهلاً ويأتيك بالأخبار من لم تُزوِدِ .‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية