يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


جولة في بلدية يحمور في محافظة طرطوس.. سهول واسعة, ومشاريع خدمية على قائمة الانتظار..

طرطوس
الوحدة
محليات
الخميس 13 / 10 / 2005
محمد عبد الله

يمتد قطاع البلدية على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.. ويمكن الوصول إليها من عدة طرق

رئيسية وفرعية.. تقترب منازلها من البحر, وشرقاً تجاور العديد من القرى الواقعة على طريق طرطوس, صافيتا.. عرفت بقلعتها الشهيرة.. إنها بلدية يحمور.. الواقعة إلى الجنوب من مدينة طرطوس وعلى بعد حوالي 12كم.. ترتفع عن سطح البحر حوالي مائة متر فقط. لمعرفة المزيد عن واقعها الخدمي, والمشاريع, وأهم المطالب والصعوبات.. قمنا بجولة على قطاعها التقينا بعدها مع رئيس مجلس البلدية المهندس محمد الحصيني حيث حدثنا عنها فأضاف إلى ما ذكرناه يقول:‏‏

تعتبر يحمور مركز بلدية ويتبع لها القرى التالية: الزرقات, المنية, فطاسية, مزرعة بيت سلامة, مزرعة الرباص, مزرعة ضهر بيت حسن. حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 8500 نسمة. يعمل معظم سكان القطاع في المجال الزراعي ولهم شهرة واسعة في هذا المجال.. ففي هذه السهول الواسعة تنتشر زراعة الحمضيات المتميزة على مستوى القطر حيث يشارك المزارعون في معارض سنوية ويحصلون على جوائز من الدرجة الأولى, وهذا يدل على الاهتمام الواسع من قبل المواطنين بأراضيهم, وحبهم للعمل بالرغم من وجود الصعوبات في معظم الأحيان ولا سيما أثناء التسويق, وقد يتعرضون في بعض السنوات لمخاطر عدة منها الرياح العاتية التي تصيب المزروعات وتعرضها للتلف وبالتالي يتعرضون للخسارة.. وهم يعتمدون على ري أراضيهم من خلال مشروع ري الشهيد الباسل. كما هناك زراعة للعديد من المحاصيل الزراعية المتنوعة. وفي سياق آخر تتميز البلدة بموقعها عبر التاريخ من خلال قلعتها الشهيرة التي تعرف باسم قلعة يحمور.. وسكانها إضافة إلى أعمالهم في الزراعة فهم على درجة مميزة من الثقافة والتعليم ويعمل قسم واسع في القطاع العام وفي مهن متعددة وتسود فيما بينهم حياة اجتماعية وتعاون في كافة المناسبات الوطنية والاجتماعية.‏‏

الواقع الخدمي:‏‏

استطاعت البلدية خلال المدة الأخيرة أن تعمل على تحقيق بعض المشاريع الخدمية للمواطنين, وذلك من خلال المخطط التنظيمي لقطاع البلدية وبالتالي فقد شهد القطاع تحسناً على شبكة الطرق بالرغم من الحاجة إلى توسيع وشق طرق تنظيمية أخرى, كما شهد القطاع شبكة أخرى للصرف الصحي, وإنارة شارعية.. وبعض الخدمات الأخرى في مجال الهاتف نجد قطاع البلدية مخدم من مقسم بلدة خربة المعزة, وسيتم توسيع تخديم بعض قرى قطاع البلدية من مقسم قرية بيت اسماعيل.. وفي قطاع البلدية وحدة إرشادية, ومستوصف صحي, والمواصلات مؤمنة من وإلى طرطوس بشكل دائم, كما نجد المدارس العامة, وهناك خدمات متعددة للقطاع الخاص من محلات متنوعة, وخدمات أخرى تساعد المواطنين على تلبية حاجياتهم اليومية.‏‏

المشاريع المنفذة العام الماضي‏‏

نفذت البلدية العام الماضي ومن خلال الخطة الاستثمارية التي بلغت حوالي 4550000 ل.س المشاريع التالية:‏‏

ـ مشروع استملاك بقيمة 20000 ل.س ـ مشروع تزفيت طرق بقيمة 2300000 ل.س ـ مشروع شبكة صرف صحي بقيمة 1700000 ل.س ـ مشروع حملة ميكانيكية بقيمة 50000 ل.س.‏‏

ـ مشاريع العام الحالي 2005م:‏‏

بلغت الموازنة الاستثمارية لهذا العام حوالي 5365000 ل.س وقد وزعت على المشاريع التالية:‏‏

ـ تم تنفيذ مشاريع متعددة من شق وتعبيد بقيمة حوالي 1900000 ل.س.‏‏

ـ مشاريع للصرف الصحي بقيمة حوالي 340000 ل.س.‏‏

ـ حملة ميكانيكية بقيمة 65000 ل.س إضافة إلى مشاريع متفرقة وأعمال يومية من رخص بناء ومتابعة لأعمال تهم المواطنين في العديد من المجالات.‏‏

ـ المشاريع المستقبلية:‏‏

وعن المشاريع المستقبلية يقول رئيس البلدية: لدينا العديد من المشاريع في هذا المجال منها: متابعة شق الطرق التنظيمية ضمن قطاع البلدية بشكل كامل ـ دراسة إنارة شارعية تجميلية ـ إنشاء أرصفة ـ تجميل ساحة مركز البلدية (ساحة يحمور).‏‏

ـ واقع الصرف الصحي:‏‏

تعاني بلدية يحمور من مشكلة الصرف الصحي كباقي بلديات المحافظة, وفي هذا السياق يقول رئيس مجلس البلدية: تغطي شبكة الصرف الصحي ضمن قطاع البلدية نسبة 95% حيث يصب قسم من المجاري ضمن مصبات يحمور, وقسم آخر في قرية الزرقات التابعة للبلدية وهو يخدم تجمعات قرى المنية, وفطاسية, وبلدة خربة المعزة حتى قرى الكشفة.. وهناك شكاوى من أجل إبعاد مصب الزرقات عن المنازل حيث يسبب تلوثاً للمنطقة ولكونه يخدم تجمعات كبيرة فقد قامت مديرية الخدمات الفنية بطرطوس في محاولة إبعاد وتطوير مصب هذا التجمع إلى منطقة تقع قرب أوتوستراد حمص, ومن المتوقع وضعه في الخدمة العام القادم. كما توجد دراسة من أجل إقامة محطة معالجة, وبذلك يمكن منع التلوث, وحل هذه المشكلة.‏‏

ـ واقع النظافة:‏‏

وعن واقع النظافة والإجراءات المتخذة في هذا المجال يقول رئيس مجلس البلدية: تقوم البلدية بترحيل القمامة من الشوارع بشكل يومي بواسطة جرار البلدية حيث يقوم العمال بمتابعة يومية في الأحياء والقرى التابعة للبلدية, وترحل القمامة إلى مكب وادي الهدة, وفي هذا المجال تقوم البلدية برش الشوارع والأحياء بالمبيدات الحشرية وبمادة الكلس ضمن المصبات. كما يقوم عمال البلدية بتنظيف الساحات العامة وقرب المدارس وإزالة الأعشاب بجانب الأرصفة بشكل اسبوعي كما تتم عملية صيانة الأرصفة وإجراء الدهان على الأطاريف بشكل دائم.‏‏

ـ واقع الكهرباء:‏‏

تغطي شبكة الإنارة الشارعية ضمن قطاع البلدية نسبة 80% وتقوم البلدية حالياً باستبدال الأجهزة القديمة بأجهزة حديثة ونقل الأجهزة القديمة إلى مناطق خارج التنظيم, وفي هذا السياق تعمل البلدية ضمن خطتها الاستثمارية على إنارة بقية الشوارع, والأحياء تباعاً, وفي مجال التيار الكهربائي العام تقوم شركة الكهرباء بطرطوس بفرز عاملين من الشركة من أجل إصلاح أعطال الشبكة وصيانتها. وفي هذا السياق فإن البلدية على استعداد لتأمين مكان لهما بحيث تتم إمكانية متابعة إصلاح الأعطال الطارئة في كافة قطاع البلدية, وفي هذا السياق أيضاً فقد استجابت مشكورة شركة الكهرباء بطرطوس وأرسلت جابي كهرباء يقوم بجباية الفواتير من المواطنين ضمن مقر البلدية وبمعدل يومين في الاسبوع.‏‏

ـ واقع المياه:‏‏

يشرب قطاع البلدية من مشروعين: الأول من سهل يحمور, والثاني من مشروع قرية كرم بيرم. وقد علمنا بأن واقع المياه مقبول حيث تم استبدال وتوسيع الشبكة العام الماضي.‏‏

ـ الواقع السياحي والأثري:‏‏

تتميز بلدية يحمور بوجود قلعتها الشهيرة (قلعة يحمور) والتي تقع ضمن البلدة حيث كانت تتمتع بأهمية بالغة, وكانت إحدى المنارات التي لها صلة الوصل ما بين قلعة ارواد غرباً وبرج صافيتا شرقاً.. والقلعة مهملة تحتاج إلى المزيد من الصيانة والاهتمام ووضعها موضع عناية الجهات المعنية حيث تعتبر حالياً معلماً تاريخياً, وأثرياً يساهم في تعريف الزوار, ورفد المنطقة بالسياح من داخل وخارج القطر.‏‏

ـ مطالب المواطنين:‏‏

ضرورة إعادة تحديد وتحرير قطاع البلدية, ولاسيما بعد أن تعددت الملكية وتوزعت نتيجة توارثها, حيث أن بعض هذه المناطق تم تحديدها منذ عام 1926م وهذا الواقع يجعل إمكانية حصول المواطن على رخصة بناء غير ممكن في ظل هذا الواقع, والمطلوب من الجهات المعنية العمل على إعادة التحديد والتحرير. ومن الصعوبات التي تعاني منها البلدية قلة الموارد قياساً لعدد السكان القاطنين حيث علمنا بأن هناك العديد من السكان يقطنون ضمن قطاع البلدية, وهم على ملاك قرى أخرى, وفي المدينة, أي لا يتم حسابهم ضمن تقديرات الموازنة ولاسيما من حيث توزيع الإعانات المالية, فهل من حل لهذا الواقع والمساعدة في هذا المجال كي تتمكن البلدية من تنفيذ المشاريع الخدمية المطلوبة للمواطنين.? ومن الصعوبات التي يعانيها مزارعو المنطقة ضرورة مساعدتهم في تسويق محاصيلهم الزراعية كون الإنتاج وفير, وهم يطالبون الجهات المعنية ضرورة إدخال الحمضيات كمنتج استراتيجي كون قطاع بلدية يحمور الأول على مستوى القطر.‏‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية