يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


العيادة الطبية ..علاج السكري بالأعشاب والحجامة وهم لا صحة له

الوحدة
صحة
الأربعاء 13/8/2008
ا. علي

تتلقى « العيادة الطبية » كافة تساؤلات أعزائنا القراء حول مختلف الشكاوى المرضية والصحية والتي نحيلها بدورنا إلى الأطباء المتخصصين ويمكن إرسال الرسائل إلى العناوين الخاصة بالجريدة عبر صندوق البريد أو الفاكس أو البريد الالكتروني .. أو على عنوان

البريد الألكتروني EZ.ALi357 @ Yahoo . com كثرت التساؤلات الواردة الى (العيادة الطبي) عن صحة مزاعم دعاة الطب البديل في علاج مرض السكري سواء بواسطة الأعشاب أو الحجامة أو المراهم ، و عن المشاكل الصحية التي يحتمل التعرض اليها جراء اللجوء الى الطرق المذكورة . الدكتور منيف المرعي الأختصاصي بأمراض الغدد الصم و السكري _ استاذ في كلية الطب بجامعة تشرين يجيبنا على هذه التساؤلات قائلاً: داء السكري آلياته وأسبابه معروفة طبياً, وصفه العلم جيداً وعلاجه مدروس. كل مريض سكري يتلقى العلاج الذي يناسبه و بالطبع يختلف عن علاج مريض سكري آخر إذ ان لداء السكري أنواعاً مختلفة . و الأمر الهام الذي ينبغي على المريض ادراكه ان اية وسيلة علاج لا يستشير بها الطبيب المتخصص يمكن ان تتسبب له بالمشكلات الصحية ، ويمكن ان تخدعه و يظن المريض انه تحسن مثل العلاج بالأعشاب أو ببعض الطرق الجراحية أوالمراهم . هذه الطرق ينبغي ان يكون المريض حذراً منها و دائماً يستشير فيها الطبيب . و في عيادتي استقبل حالات لمرضى يتلقون علاجاً بالأعشاب ظناً منهم انه علاج شافٍ ، بعضهم أوقفوا دواء علاج السكري فارتفع لديهم السكر بشدة ، وبعضهم لم يوقفوا الدواء إنما تسببت لهم المعالجة بالأعشاب غير المعروفة بإلتهاب الكبد. وأنا (و الحديث للدكتور المرعي) لست ضد تناول الأغذية الصحية التي ينصح بها أخصائيو التغذية لمرضى السكري ، مثل : البصل المشوي و الخضار ، و لكنني ضد التداوي بالأعشاب المتعددة الأنواع (الشيح ، أوراق الصفصاف وغيرها ....) . وليس هذا وحسب فهناك من يدعي على الفضائيات علاج السكري بإستخدام خلطة أعشاب نباتية استوائية أو امازونية أو خلطات عشبية لاندري تركيبتها . و نستغرب من تناول المريض هذه الأعشاب طالما انها علاجات غيرمراقبة أو مرخص لها من قبل وزارة الصحة أو من بلد المنشأ؟ ثم ان المريض يجهل نوعية المواد التي يتناولها ،عدا عن انها غالية الثمن، و الأنكى من ذلك ما يتبعه بعض المدعين لعلاج السكري من أساليب المكروالدهاء بقولهم للمرضى: لا توقفوا دواء السكري, و هذا يعني تحسن حالة مريض السكري صحياً مرهون بتناول الأدوية الخاصة بالسكري وليس الأعشاب أو غيرها كما يدعون . و ينبغي ان يعلم مرضى السكري انه حتى الآن لا يوجد علاج شافِ للسكري في العالم أجمع ، وما يدعيه هؤلاء المشعوذون عن مقدرتهم على علاج السكري بالأعشاب لا أساس له من الصحة , لا بل انه يحق للمريض رفع دعوى قضائية ضدهم لاسيما عندما يطالبون المريض بإيقاف الدواء وبالتالي ارتفاع سكر الدم . و يفترض منع نشر الدعاية عن وسائل العلاج العشبية الواهية أو الدعاية عن مراكز تدعي علاج السكري خلال مدة قصيرة في صحفنا الخاصة بالدعايات، لأن تلك الدعايات تعلق المريض بأمل كاذب فيوقف ادويته و ينتكس السكر لديه ويتعرض لمشكلات صحية كثيرة . و تابع الدكتور مرعي : لو ان كلام اولئك المدعين لعلاج السكري صحيح لقدموا علاجهم الى شركة منتجة او منظمة صحة عالمية وحصلوا على جائزة نوبل العلمية! و كذلك الأمر بالنسبة لعلاج السكري عن طريق الحجامة , فهو لا أساس له من الصحة و لا توجد اية حقيقة علمية تثبت صلة فصل الدم بتحسين السكر . وللتذكير فإن السكري علاجه يتطلب الحمية الغذائية المنظمة التي يضعها الطبيب المتخصص و التي تناسب كل شخص بالإضافة إلى تناول أدوية السكري التي تختلف نوعيتها و جرعتها حسب حالة المريض و تبعاً لوضعه الصحي. ويجب ان يخضع مريض السكري بشكل دائم للمراقبة و ينبغي ألا يظن انه شفي حتى في حال انخفاض سكر الدم لديه بعد تلقيه العلاج وإتباعه الحمية وعودة سكر الدم الى المعدل الطبيعي ، إذ ينبغي استمرار مريض السكري على الحمية و تناول الأدوية المعدلة من قبل الطبيب . و أوضح الدكتور مرعي : ان السكري بقدر ما هو مرض خطير بقدر ما هو مرض مسيطر عليه تماماً و لاسيما في حال متابعة الطبيب و تعاون المريض ، إذ يتمكن المريض من العيش بشكل طبيعي تماماً دون اي تأثيرات على الجسم . في حين إن إهمال مريض السكري للعلاج يعرضه لمشكلات صحية خطيرة جداً بدءاً من اعتلال شبكية العين و التي هي سبب تدهور القدرة البصرية بعد سن الخمسين الى قصور الكلية ثم غسيلها الى زراعة الكلية الى إصابة الأعصاب الى الإصابة بالجلطات الوعائية الى بتر الأطراف ..... كل هذه المشاكل يمكن تجنبها من خلال تعاون المريض مع الطبيب و التوعية الصحية الجيدة و عدم الإصغاء للمشعوذين و الدجالين ...... إذاً الطبيب المتخصص هو المسؤول عن علاج مريض السكري , و يستطيع مريض السكري من خلال تعاونه مع طبيبه التوصل الى نتائج جيدة , و أنا أعرف مرضى مصابين بالسكري منذ عشرين عاماً و هم يعيشون حياة طبيعية بفضل المراجعة المستمرة للطبيب المتخصص . و نوه الدكتور المرعي بأن كل إجراء يأتي تحت تسمية الطب البديل ،إذا لم يحصل على موافقة من المؤسسات المعنية سواء من ((منظمة الصحة العالمية أو نقابة الأطباء أو وزارة الصحة أو وزارة التعليم العالي)) لا يمكن تسميته طب بديل و يفترض عدم الوثوق به. و كلنا يعلم أن طب الأعشاب قديم وعريق في الصين ، و مع ذلك فقد شكلت لجان على مستوى الصين لدراسة الخبرة لدى العشابين في الجبال و القرى لإستخلاص المادة الفعالة ، كما ان لديهم صيدليات للأعشاب كذلك الحال في فرنسا لكن جميعها مرخصة من قبل منظمة الصحة و وزارات الصحة ، أما ما عدا ذلك فيتحمل مسؤوليته المشعوذ و ننبه المريض بأنه يملك الحق في رفع دعوى قضائية ضد كل واصف دواء لايملك صفة علمية وتسبب له بضرر صحي أو مادي . و يفترض ان يملك كل شخص يدعي امتلاكه الخبرة في مجال طب الأعشاب ان يكون بحوزته شهادة مرخصة من قبل وزارة الصحة على غرار المتخصصين بعلاج الوخز بالأبر الذين يحصلون على شهادات من وزارة الصحة في سوريا لمزاولة العمل في هذا السياق.‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية