يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


الاستشعار عن بعد وتطبيقاته:اكتشافات ودراسات علمية تتكلل بنتائج اقتصاديَّة وخدمية هامَّة..

الوحدة
علوم
الأربعاء 27 / 6 / 2007
ازدهار علي

برعاية السيد زاهد حاج موسى محافظ اللاذقية ألقى الاستاذ الجيولوجي عيسى فريد علي مدير فرع الاستشعار عن بعد في المنطقة الساحلية محاضرة علمية بعنوان: Œاسس ومبادئ الاستشعار عن بعد وتطبيقاته˜ رافق المحاضرة معرض صور فضائية ومخططات للمنطقة الساحلية وذلك في قاعة

النشاطات الثقافية بدار الأسد باللاذقية. الاستشعار عن بعد في تطبيقاته المحلية التي تتجلى في مشاريع ودراسات خدمية وحيوية متعددة تعود بالفائدة على سكان المنطقة الساحلية هي محور الافكار التي تطرق إليها الجيولوجي عيسى علي والتي نعرض أهم ما جاء فيها: مهام الهيئة العامة : أشار الجيولوجي عيسى علي بداية إلى مهام الهيئة العامة للاستشعار عن بعد وهي: - المسح الفضائي والجوي والأرض بإستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد. - تحليل المعطيات الناتجة بهدف الاستفادة منها في استكشاف الموارد الطبيعية والدراسات البيئية. - إجراء البحوث والدراسات العلمية المتعلقة بالاستشعار عن بعد بين الجهات العامة. - متابعة النشاط الدولي المتعلق بشؤون الاستشعار عن بعد واقتراح المشروعات للاستفادة من تقنياته. تطبيقات مثمرة في المنطقة الساحلية: تطرق الجيولوجي عيسى علي في محاضرته إلى تطبيقات الاستشعار عن بعد في المنطقة الساحلية في مجالات متعددة ذات فائدة خدمية محلية وهي : - في مجال البيئة: إذ تعد إمكانات الاستشعار عن بعد أداة لا يستغنى عنها في المراقبة البيئية المستمرة وفق إجراءات بسيطة وغير معقدة ومختصرة عبر تقديم تغطية شاملة وواسعة ومتعددة الأزمنة لمناطق واسعة (مراقبة الفيضانات والعواصف المدمرة والتلوث النفطي وغيرها...) وفي هذا السياق نفذت الهيئة العامة للاستشعار عن بعد مشاريع بيئية مثل مراقبة التلوث الحراري في المحطة الحرارية في بانياس وتلوث الهواء نتيجة الفوسفات في مرفأ طرطوس. والمشروع الجيوبيئي في دمشق وريفها وتحديد العشرات من المواقع الأفضل لإقامة مكبات للنفايات الصلبة في عدد من المحافظات وكذلك تحديد المكان الأفضل لإنشاء محرقة لصالح مرفأ اللاذقية.. - في مجال الدراسات الزراعية: قدم الاستشعار عن بعد معطيات جردية مفيدة لأنواع الغطاء النباتي ومراقبة التغيرات النباتية ونفذت الهيئة العديد من المشاريع بهدف وضع خارطة استعمالات أراضي للساحل السوري ومشروع مراقبة تدهور الأراضي من انجراف ومشروع الخارطة الرقمية للغابات الحراجية في الساحل السوري وتحديد العديد من المحميات منها محمية الأرز والشوح في صلنفة. - في مجال المياه السطحية والجوفية : يحدد الاستشعار عن بعد المعالم الجيولوجية التي تشير إلى المناطق الواعدة بتوافر المياه الجوفية للكشف عنها وفي هذه المجال نفذت الهيئة عشرات المشاريع كان أهمها مشروع المسح الجوي باستخدام الاشعة تحت الحمراء للساحل السوري اللبناني لتحديد مواقع الينابيع العذبة تحت البحرية إذ تم تحديد أكثر من 71 موقعاً منها مواقع الباصية ومرفأ طرطوس والحميدية وغيرها.. إضافة إلى مشاريع القرى العطشى في الساحل السوري الذي ساهم بإرواء مئات القرى من خلال اكتشاف مواقع تواجد المياه الجوفية في كل من: (برج إسلام ، دغمام، السنيبلة ، كنسبا ، الجنجانية ، المران، القمصية ، الشجرة، كسب...) يضاف إلى ذلك تحديد العديد من المصادر المائية ذات النوعية الخاصة بالاستثمار في التعبئة منها: ( جوبة الربند، جبل النبي متى ، بصيرة الجرد) ... وكذلك مشروع اكتشاف مصادر مائية استراتيجية في سرير نهر الكبير الشمالي.. - في مجال المسح الجيولوجي واستكشاف الثروات الباطنية: تنفذ الهيئة في هذا المجال تحديثاً للخرائط الجيولوجية والمعدنية بالتعاون مع المؤسسة العامة للجيولوجيا.. - في مجال التخطيط الاقليمي الشامل والتنظيم العمراني: إذ تنفذ الهيئة المشاريع بهدف وضع خرائط التنظيم العمراني في دمشق وحلب والتخطيط الشامل في مشروع الإدارة المتكاملة للساحل السوري. - في مجال الآثار : يعد الاستشعار عن بعد أداة فاعلة في الكشف عن المواقع الأثرية وقد نفذت الهيئة مشروعاً للكشف عن المناطق الأثرية في تدمر بالتعاون مع المنظمة الدولية (الفاو) وتعد الهيئة حالياً خارطة رقمية للمواقع الاثرية على كامل الاراضي السورية بالتعاون مع مديرية الآثار. - في مجال الارصاد الجوية: الهيئة مزودة بمحطة استقبال مناخية لإستقبال وتحليل معطيات الرصد الجوي إذ توفر المحطة إمكانية حساب درجة حرارة الغيوم وحركتها وانتشارها وتوزعها فوق المنطقة المراقبة وتحديد الماطرة منها حيث لديها إمكانية استقبال مابين 03 - 04 صورة يومياً.. مشاريع نوعية : من التطبيقات إلى المشاريع النوعية التي نفذها فرع المنطقة الساحلية التي أفرد لها الجيولوجي عيسى علي في محاضرته مساحة واسعة ونذكر منها: - في المجال المائي : نفذت عشرات الدراسات التي تكللت بنتائج ذات أهمية اقتصادية وخدمية عديدة ومنها: اكتشاف مصادر مائية كبيرة جداً في سريري نهر الكبير الشمالي ونهر العرب (برج إسلام) ، اكتشاف عشرات الآبار للمياه في ريفي اللاذقية وطرطوس، اكتشاف أربعة مصادر مائية صالحة للاستثمار في مجال التعبئة: جبل النبي متى، بصيرة الجرد، جوبة الربند، الشجرة ... - إنشاء خارطة رقمية للآثار في المنطقة الساحلية. - تأسيس قاعدة بيانات للساحل السوري رقمية طبوغرافية 1/00052 وجيولوجية 1/00005 - إنجاز المشاريع الآتية: مراقبة تدهور الأراضي في الساحل السوري، محمية الارز والشوح في صلنفة، استعمالات الاراضي للمنطقة الساحلية مقياس ....5/1 ، دراسة تملح أراضي برج إسلام بسبب تسرب مياه البحر، اختيار المواقع الافضل للإيواء في حال الكوارث، اتمتة شبكة الاتصالات في الشاطئ الأزرق، خطة طوارئ اللاذقية، خطة طوارئ طرطوس، البوابة الاقتصادية لمحافظة اللاذقية. المشاريع التي تنفذ حالياً: مشروع حماية نبع السن من التلوث بالتعاون مع المديرية العامة للموارد المائية، مشروع حماية نبع ديفة من التلوث، مشروع اتمتة شبكة الصرف الصحي باللاذقية، مشروع إنشاء الخارطة الرقمية الثقافية، مشروع دراسة الموارد المائية في سرير نهر الرويميه... وأخيراً وهو الأهم : المشروع الاستراتيجي الذي نوقش بحضور معظم مدراء وفعاليات ورؤساء بلديات محافظة اللاذقية كان مشروع البوابة الاقتصادية لمحافظة اللاذقية بإستخدام الصور الفضائية ونظام المعلومات الجغرافي.. ويهدف هذا المشروع إلى استخدام تقنية الاستشعار عن بعد والانظمة الرافدة للحصول على المعطيات والبيانات الخاصة بالمحافظة لوضعها بين يدي أصحاب القرار وتحليلها وأخذ القرار المناسب حول الكثير من القضايا الاقتصادية والبيئية من أجل تحقيق التنمية المستدامة ضمن إطار التخطيط الاقليمي الشامل. ويعتمد هذا المشروع على قواعد البيانات الطبوغرافي والخرائط الفرضية الرقمية التي يملكها الفرع لتكون اساساً لهذا البوابة (شبكة طرق، انهار - سدود ، تجمعات سكنية، منشآت اقتصادية) ومن ثم إسقاط مواقع المنشآت الاقتصادية والخدمية ومواقع البيانات تبدأ بإسم المدير وتنتهي بالموازنة وتتبع خطط التنفيذ .. وهذا المشروع يأتي في إطار اتفاقية التعاون الموقعة بين الهيئة العامة للاستشعار عن بعد ومحافطة اللاذقية مع الاخذ بالحسبان الرؤيا الاستراتيجية للسيد محافظ اللاذقية.‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية