يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع - اللاذقية
طباعةحفظ


جمعية بشائر النور باللاذقية ..أفكار مضيئة لدمج أطفال التوحد والمنغول مع المجتمع ...

الوحدة
علوم و بيئة
الأربعاء 28 / 6 / 2006
ازدهار علي

يحتاج أطفال التوحد والمنغول إلى رعاية خاصة عن بقية اترابهم الاصحاء ومعلوم أن التوحد والمنغول مرضان مختلفان كليا إلا انهما متشابهان في نقاط مشتركة ذات شقين : الاول أن الاعاقة التي يسببانها ليست جسدية ... والثاني أن التعليم المتخصص والدعم المنظم للاطفال المصابين بهذين المرضين يسهمان في اكسابهم مهارات وتنمية مقدراتهم للاندماج بسهولة مع المجتمع ...

ومن هذا المنطلق المتعدد في غاياته الانسانية احدثت جمعية بشائر النور باللاذقية لاطفال التوحد والمنغول فماذا عنها ?‏

تعاون وثيق‏

تأسست الجمعية عام 2006 بقرار وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل رقم 1198 ... ويقع مقر الجمعية في شارع اليرموك - بناء فاروق عونة طابق اول مكتب سيدة الاعمال ياسمينة الازهري وهي رئيسة الجمعية ...‏

تضم الجمعية خمسة اعضاء رئيسة الجمعية , نائبة رئيسة الجمعية امينة السر , امانة الصندوق و... كما تضم فريق عمل متعدد الاختصاصات مؤلف من : طبيب اطفال , طبيب نفسي , طبيب اعصاب , مربيات متخصصات , معالج نطق , معالج نفسي حركي ... هذا ماحدثتنا به السيدة وديعة حموي امينة سر الجمعية في اللقاء الذي اجريناه حول الجمعية ..‏

وتضيف السيد حموي قائلة : أن التعاون القائم بين الجمعية والمؤسسات المتخصصة وثيق للغاية فعلى سبيل المثال يوجد تعاون بين الجمعية وكلية التربية باللاذقية اذ يتم رفد الجمعية أولاً بأول بأحدث الوسائل التعليمية الخاصة بمرضى التوحد ... كما يزور المقر عدد من الخريجين لمناقشة الوسائل المتعلقة بأفضل الحلول للتعامل مع اطفال التوحد والمنغول ...‏

مركز قيد البحث‏

حالياً تسعى الجمعية لانشاء مركز للجمعية علماً انه تم تسجيل عدد من الاطفال من قبل الاهالي في الجمعية ... مع التذكير أن الجمعية ترحب بمساهمة الخيّرين في هذا البلد لاقامة المركز في وقت قريب ...‏

ماهو مرض التوحد ?‏

لاشك أن مرض المنغول متعارف عليه في مجتمعنا ويمكن تمييز طفل المنغول بسهولة من حيث الشكل كما انه يلقي شيئاً فشيئاً بعضاً من الاهتمام الذي مازال متواضعاً ... لكن مرض التوحد مازال غير متعارف عليه لدى الغالبية العظمى في مجتمعنا اذ انه لم يلق بعد الاهتمام الكافي ... ولعل احداث جمعية بشائر النور إلى جانب مثيلاتها في محافظات اخرى يسهم في اخراج المرض من قمقمه ونشر الوعي حوله بين الافراد ...‏

ومن خلال بضعة اسطر يمكن التحدث وايضاح بعض المعلومات حوله .. فمرض التوحد هو اعاقة متعلقة بالنمو ويؤثر على النمو الطبيعي للمخ وعادة ماتظهر خلال السنوات الثلاث الاولى من عمر الطفل وهي تنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي مايؤثر على وظائف المخ ...‏

ويقدر انتشار هذا الاضطراب مع الاعراض السلوكية المصاحبة له بنسبة 1 من بين 500 شخص وتزداد نسبة الاصابة به بين الاولاد عن البنات بنسبة 1/4 ولايرتبط هذا الاضطراب بأي عوامل عرقية أو اجتماعية اذ لم يثبت أن العرق الشخصي أو للطبقة الاجتماعية أو الحالة التعليمية أو المادية للعائلة أي علاقة بالاصابة بالتوحد ...‏

ويؤثر التوحد على النمو الطبيعي للمخ في مجال الحياة الاجتماعية ومهارات التواصل غير اللفظي , والتفاعل الاجتماعي وكذلك صعوبات في الانشطة الترفيهية ...., اذ تؤدي الاصابة بالتوحد إلى صعوبة في التواصل مع الاخرين وفي الارتباط بالعالم الخارجي ... اذ يمكن أن يظهر المصابون بهذا الاضطراب سلوكاً متكرر بصورة غير طبيعية كأن يرفرفوا بأيديهم بشكل متكرر أو أن يهزوا جسمهم بشكل متكرر كما أن يظهروا ردودا غير معتادة عند تعاملهم مع الناس , أو أن يرتبطوا ببعض الاشياء بصورة غير طبيعية كأن يلعب الطفل بسيارة معينة بشكل متكرر وغير طبيعي دون محاولة التغيير إلى سيارة اخرى مثلاً مع وجود مقاومة لمحاولة التغيير ... وفي بعض الحالات قد يظهر الطفل سلوكاً عدوانياً تجاه الغير أو تجاه الذات ... كما يقضي مريض التوحد وقتاً أقل مع الآخرين ولايبدي سوى اهتماماً نادراً بتكوين صداقات مع الآخرين وتكون استجابته اقل أو شبه معدومة للاشارات الاجتماعية مثل : عدم الابتسام أو عدم النظر في العيون ... ومن المفيد ذكره انه إذا تم تشخيص المرض في اقرب وقت (مبكراً ) تكون فرصة اللقاء افضل في الحصول على المساعدة والدعم المناسبين لعلاج المرض ...‏

وكان استاذ و رئيس قسم الصحة النفسية في كلية التربية بجامعة المنيا الدكتور عبد الرحيم بخيت عبد الرحيم قد حدد صفات طفل التوحد مشيراً إلى امتلاك أي طفل لثمانية صفات منها تعني الاصابة بالتوحد وهذه الصفات هي : ضحك وصراخ غير مناسبين يتصرف الطفل وكأنه أصم , يقاوم الطرق الطبيعية للتعلم , لايخاف من الخطر , يقاوم التغيير في الروتين , يظهر وكأنه لايحس بالألم , يجد صعوبة في الاختلاط بالآخرين , يعاني من نوبات صراخ وبكاء واكتئاب شديد لأسباب غير واضحة , يظهر لدى طفل التوحد نشاط جسدي زائد أو خمول مبالغ به , لاينظر مطلقا في عيون الاخرين , يهتم بشكل غير مناسب لبعض الاشياء , يتلف الاشياء , مهاراته الحركية غير متوافقة في المستوى بعضها مرتفع وبعضها منخفض وقد لايحب دفع الكرة بينما يستطيع بناء لعبة التركيب , لايظهر عواطفه ولايحب أن يحتضنه احد يستمر باللعب بطريقة غريبة وشاذة ,يردد الكلمات ويكررها ...‏

اهداف الجمعية‏

تهدف جمعية بشائر النور لاطفال التوحد والمنغول إلى مايلي :‏

1- انشاء مركز تأهيل متخصص بمرض التوحد والمنغول يشمل تقديم الخدمات الصحية والتربوية والتأهيلية لأطفال التوحد والمنغول وتنمية مهاراتهم الفنية التأهيلية وتأمين النشاطات الاجتماعية والترفيهية والرياضية لهم ...‏

والعمل على نشر التوعية عن مرض التوحد والمنغول في وسائل الإعلام كافة .‏

2- الإنفتاح على الجمعيات المهتمة في كافة انحاء دول العالم من خلال المشاركة بالمؤتمرات والندوات والدورات التدريبية للعاملين في هذا المجال والتعاون مع كلية الطب وكلية التربية وعلم النفس في جامعة تشرين ... وغيرها من الجامعات والمراكز والمؤسسات المتخصصة داخل القطر وخارجه .‏

3- نشر الوعي في المجتمع السوري حول إعاقة التوحد والمنغول ذلك من خلال عقد الندوات وإلقاء المحاضرات وعرض افلام التوعية حول أهمية التدخل المبكر في علاج المرض .. وتأمين كتب وإصدارات باللغة العربية التي تساعد اولياء الامور والمهتمين بمرض التوحد والمنغول على الإطلاع والتعرف على صفاته وخصائصه وكيفية التعامل معه ..‏

4- تشجيع العمل التطوعي لدعم أهداف الجمعية وانشطتها من قبل مختلف الجهات العامة والخاصة في المجتمع وغيره من المجتمعات سواء كان الدعم بالجهد أو بالخبرة أو المال .‏

5- السعي لدمج اطفال التوحد والمنغول في المدارس والمجتمع .‏

6- نشر الوعي لدى اولياء الامور من خلال التدريب العلمي على كيفية التعامل مع اطفالهم وخاصة في بداية المرض لتجاوز المحنة من خلال فهم المرض والطفل جيدا ...‏

اخيرا : لا شك أن كثيرا من اهالي اللاذقية متعطشون منذ مدة طويلة إلى وجود مثل هذه الجمعية التي ستوفر لهم ولأطفالهم الامان نحو مستقبل فاعل يدمج هؤلاء الأطفال مع مجتمعهم بشكل طبيعي ..‏

وبدورنا نحيي هذه الخطوة الرائعة ونتمنى أن تلاقي الجمعية كل الدعم المعنوي .. ونذكر انه يمكن الإتصال على الرقم 235185 للاستفار عن كل ما يتعلق بالجمعية ...‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
لمى 
نشكر اهتمامكم ونريد الزيارة لتقديم المساعدة28/08/2009 04:37
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

دير الزور

الطقس في دير الزور

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية