رفع تسعيرة النقل الداخلي لحل أزمة (الفراطة).. عذر أقبح من ذنب!

الوحدة:21-9-2021

تم رفع تسعيرة النقل الداخلي في اللاذقية إلى ٢٠٠ ليرة تلافياً للإشكالات التي قد تحصل بين المواطن والسائق بذريعة عدم توفر نقود من فئة ٥٠ ليرة - حسب تصريح عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع النقل في محافظة اللاذقية- لجريدة الوحدة.

قرار كالعادة يحل المشكلة بمشكلة أكبر وعلى حساب المواطن.

مشكلة (الفراطة) التي ليست بفراطة للكثير من المواطنين ذوي الدخل المحدود فالخمسين ليرة ستتضاعف لمئات على مدى اليوم وآلاف معدودات على مدى الشهر وهي ستؤثر حتماً عليهم وتضاعف مصروفهم الضائع بسبب استفحال الغلاء أنّا اتجهوا.

تدخل ليس بالمشكور من الجهة المعنية أجل تدخلهم ليس بالمشكور وليس بالتدخل الإيجابي كالعادة وكأن الإيجابي عندهم تحول لسلبي بالمطلق في جلّ قراراتهم.

والسؤال كالعادة: ألا يستحق هذا المواطن أن يُتخذ ولو مرة واحدة تدخلاً إيجابياً لمصلحته؟

إن كان عدد من السائقين من ضعاف النفوس يسببون كل هذا الخلل أليس من الأجدى التعامل معهم بجدية ومعاقبتهم على تجاوزاتهم وجشعهم بدل معاقبة سكان محافظة بأكملها؟

أين مراقبو الخطوط ومتتبعو تناسب عدد البطاقات المباعة مع الأعداد الهائلة لمستخدمي باصات النقل الداخلي؟

لعمري إنه لظلم كبير! ولله في مسؤولينا شؤون!

ميساء رزق


طباعة   البريد الإلكتروني