واستعينوا بالصبر .. صارت عشرة عشرة سبع مرات

الوحدة : 15-9-2021


كنا كتبنا استجابة لشكاوى الكثيرين ممن وطّنوا رواتبهم لدى مصرف التسليف الشعبي وكون التسليف لا صرّافات لديه فهم يقبضون من العقاري، وكانت حينها رواتب المتقاعدين لا تتجاوز الستين ألف ليرة، وكانوا مضطرين لاستخدام البطاقة خمس مرات لقبض خمسين ألفاً، واليوم وبعد زيادة الراتب الأخيرة صار عليهم استخدام البطاقة سبع مرات خلال عملية قبض رواتبهم، ومعروف الإرباك والتململ من العملية في واقع سيء لشبكة الانترنت والكهرباء وبالتالي الازدحام على الصرّافات مع ما يرافق ذلك من أعطال الصرّاف وانتهاء الكتلة النقدية ضمنه، يضاف لكل ذلك محدودية الوقت في الربط الشبكي بين المصرفين، وانعدامه خارج أوقات الدوام حتى بوجود الكهرباء والأنترنت.
حول المشكلة برّأت إدارتا المصرفين ساحتيهما، أقلّه إدارة العقاري التي قالت: نحن مجرد وسيلة أو صرّاف لصرف رواتب المواطنين، أمّا إدارة التسليف فقالت: عندما تم توطين الرواتب وتم تفعيل الشبكة بيننا وبين المصارف قامت بذلك شركة خاصة وبعد العقوبات على سورية غادرت والآن ننتظر أن تقوم الوزارة بالتعاقد مع شركة ثانية من جديد لحل مشكلات الربط التقني وعدة تفاصيل أخرى.
بالختام لا حل يلوح في الأفق وعملية القبض صارت سبعة مرات عشرة عشرة، واستعينوا بالصبر..

 آمنة يوسف


طباعة   البريد الإلكتروني