التبغ تعيد تنظيم زراعة المحصول وتحدد آليات جديدة لمنح الرخص

العـــــدد 9312

الخميـــــــس 14 آذار 2019

 

 

 

أكد المهندس نشوان بركات مدير الزراعة والبحث العلمي في المؤسسة العامة للتبغ اتخاذ المؤسسة مجموعة من الإجراءات الهامة إلى تنظيم العمل في مجال زراعة المحصول ومنح التراخيص اللازمة لهذه الزراعة وأوضح م. بركات بأن هذه الإجراءات تشمل التوقف عن منح أي رخصة لزراعة المحصول هذا العام ولكافة الأصناف وإعادة دراسة المساحة المزروعة من كل صنف من الأصناف بما يتناسب وخطة الصنع لدى المؤسسة بعد مراعاة الحالة الاجتماعية للمزارعين في المناطق الجبلية تكو الخيارات الزراعية في هذه المناطق صغيرة ولعدم وجود صنف بديل أو مزروعات أخرى يمكن استبدالها زراعة التبغ بها في تلك المناطقة معطياً مثالاً على ذلك مزارعي صنف شك البت الذين يصل عددهم إلى 22 ألف مزارعاً والذي تم اعتماد الترخيص الخاص به إلى دونمين وذلك بهدف تشميل أكبر عدد من المزارعين بالترخيص.
أما بالنسبة لمزارعي البصمة فقال م. بركات بأنه لم يطرأ أي تغيير أو تعديل على مساحة تراخيصها وذلك لكون الخيارات التي تزرع بهذا الصنف تتركز في المناطق الجبلية في الوقت الذي حددت به مساحة ترخيص صنف التنباك بدونمين وذلك لكون المناطق التي يزرع بها هذا الصنف هي مناطق يمكن زراعتها بالخضار والفواكه أو الأشجار المثمرة أو غير ذلك من الزراعات في الوقت الذي حددت به مساحة البرلي بـ 4 دونمات والفرجينيا بـ 12 دونماً لكل رخصة مع اشتراط وجود فرن تجفيف لكل رخصة دون أي تغير على ما يتعلق بزراعة صنف الكاترينا وأضاف مدير الزراعة والبحث العلمي في المؤسسة بأنه ودعماً من المؤسسة للمسرحين من العسكريين الراغبين في زراعة المحصول من كافة الأصناف فقد سمحت المؤسسة لهؤلاء بالترخيص وبشكل استثنائي لزراعة الصنف المناسب لكل منطقة من مناطقهم مع معاملتهم معاملة المزارع المرخص وأشار م. بركات إلى أن مرد الإجراءات الجديدة التي أعلنت عنها المؤسسة مرتبط بوجود مخازن قديمة من التبغ لديها تعود مدتها لأكثر من 3 سنوات وإلى كون مثل هذه المخازن يؤدي إلى تدني الجودة وزيادة الهدر وبالتالي إلى التسبب في إلحاق خسائر بالمؤسسة التي خرج العديد من خطوط إنتاجها الموجودة في كل من حلب ودمشق عن العمل وذلك نتيجة للأعمال الإرهابية المسلحة وهو الأمر الذي ترك أثره السلبي على العملية الإنتاجية لديها كما وبط مدير الزراعة إعادة توزيع الترخيص الزراعي أيضاً برغبة المؤسسة بأن تشمل عملية زراعة المحصول أكبر عدد من المزارعين وذلك وفقاً لحظة الإنتاج الموضوعة من قبلها.
وختم م. بركات بالإشارة إلى أن المؤسسة ستستمر في تقديم الدعم الذي تقدمه للمزارعين ولاسيما في الجوانب المتعلقة بتوزيع البذار ومواد الخطة الزراعية والمبيدات الحشرية والفطرية والأسمدة المركبة والحبيبية إضافة للبلاستيك ومواد التعقيم وغير ذلك من المستلزمات الأخرى وكل ذلك تسليفاً على المحصول مؤكداً عدم وجود أي تعديل على أسعار شراء التبغ المعتمدة حالياً.

نعمان أصلان


طباعة   البريد الإلكتروني