مؤهــــلات المــــربي في ثقـــافي عين الشــــرقية

العدد: 9288

10-2-2019


الأهمية الاستراتيجية لوظيفة المربي تبدأ في البيت وتنهي في المؤسسات والمدارس والجامعات، هذا ما بدأت به الدكتورة نجاح العرنجي محاضرتها في ثقافي عين الشرقية التي كانت بمثابة ورشة وعمل وتفاعل مع الحضور.
وتابعت: المربي يشكل وظيفة هامة وداعمة لكل وظائف الدولة وليست مهمته نقل المعلومات المنهجية من الكتاب إلى ذهن المتلقي، وعلى كل من يملك مفاتيح العقول والأنفس إدراك أهمية دوره في تربية الجيل وإدارته وإيصال المعلومة كما يريد هو وكما يريد الوطن، ويتوقف ذلك على مدى معرفته وامتلاكه ثقافة نواحي الحياة البشرية.


تحدثت الدكتورة عن مؤهلات المربي: هو من يدرك أهمية دوره ويكون قدوة وملم بمعرفة الحاجات النفسية والجسدية والفكرية والمعرفية وامتلاك مهارات التواصل وذكرت بعض الأمثلة من الواقع.
فحوى المحاضرة كانت بذكر صفات المربي الناجح:
- هو من يمتلك الصبر والأناة في الاستماع.
- القدرة على التعبير عن الشعور والمشاعر بقوة.
- الاعتراف بمشاعر الفرد.
- تقويم السلوك بالحب.
- يجب أن يمتلك القدرة وثقافة الحوار.
- يقوم بوصف التوقعات من خلال طرح أي مسألة أو معلومة أو مشكلة.
وأضافت العرنجي: إن المربي المميز هو من يقوم بالترغيب والتعاون وإعطاء المعلومات وإيجاز الكلام وتدوين الملاحظات وإحضارها عند اللزوم.
قدمت نصيحة مفيدة: الطرق ليست كلها معبدة والأبواب ليست جميعها مفتوحة والنتائج ليست دائماً مضمونة، ولكن لا بد من التجربة فالضباب لا يحجب نور الشمس ولا ضوء القمر.
ختمت المحاضرة بتوجيه رسالة إلى كل المربون الأكارم: أرجو أن يكون نصيب حب الوطن كبير في ممارستكم وأعمالكم وتوجيهاتكم لأنه يستحق هذا، يكفي أنه يحضنك على أرضه ويغطيك بسمائه، ويطعمك من ثمراته ويشربك من مائه، تحكي لغته وتحمل اسمه وعنوانه.

معينة جرعة


طباعة   البريد الإلكتروني